تخطي إلى المحتوى الرئيسي

واشنطن لا تنوي توسيع نطاق عملياتها ضد تنظيم "الدولة الإسلامية"

صرح مسؤول رفيع المستوى في وزارة الدفاع الأمريكية بأن الولايات المتحدة لا تنوي توسيع نطاق ضرباتها الجوية التي تشنها المقاتلات والطائرات من دون طيار والتي تستهدف مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية" في شمال العراق إلى مناطق أخرى. وأكد المسؤول أن الضربات الحالية قد كبحت تقدم الجهاديين حول سنجار وغرب إربيل، وأن الهدف منها هو حماية الدبلوماسيين الأمريكيين في أربيل.

إعلان

أكدت وزارة الدفاع الأمريكية أنها لا تنوي توسيع نطاق ضرباتها الجوية التي تستهدف مقاتلي "الدولة الإسلامية" إلى مناطق أخرى خارج شمال العراق.

وقال الجنرال وليم مايفيل المسؤول الرفيع في الوزارة خلال مؤتمر صحفي "لا خطط لدينا لتوسيع الحملة الحالية لتتخطى نطاق عمليات الدفاع الحالية".

وأضاف أنه منذ إعلان الرئيس الأمريكي باراك أوباما السماح بضربات جوية الخميس، "شنت المقاتلات والطائرات من دون طيار 15 غارة" ضد مسلحي "الدولة الإسلامية".

وأشار إلى أن عدد الطلعات يوميا يتراوح بين خمسين وستين طلعة فوق شمال العراق فضلا عن مهام الإغاثة والضربات الجوية.

وأكد المسؤول الأمريكي أن "الضربات ساهمت في كبح اندفاعة قوات "الدولة الإسلامية" حول سنجار وغرب إربيل".

وشدد على أن الهدف من الضربات هو حماية الدبلوماسيين الأمريكيين في إربيل.

وتصاحب الغارات عمليات ‘لقاء مواد إغاثية لمساعدة عشرات الآالاف من المسيحيين والإيزيديين الملاحقين من قبل المتطرفين السنة.

وألقت الطائرات الأمريكية والبريطانية ستين ألف ليترا من المياه و75 ألف وجبة، بحسب مايفيل.

وختم قائلا "حتى الآن، فإن هدفنا هو تقديم مساعدات عاجلة لأولئك الذين يعانون".

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.