تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أوكرانيا تحيي ذكرى استقلالها بعرض عسكري في كييف هو الأول منذ 2009

أ ف ب

تحتفل أوكرانيا اليوم الأحد بذكرى استقلالها بعرض عسكري كبير في كييف هو الأول منذ 2009، بينما تخوض البلاد حربا دموية ضد انفصاليين موالين لروسيا في شرق البلاد.

إعلان

تجمع آلاف الأوكرانيين اليوم الأحد في وسط كييف لحضور عرض عسكري هو الأول منذ 2009 احتفالا بذكرى الاستقلال، بينما تخوض البلاد حربا دموية ضد انفصاليين موالين لروسيا في شرق البلاد.

ووضع الحاضرون الأعلام على أكتافهم وارتدوا الأزياء الشعبية، ورددوا النشيد الوطني الأوكراني في ساحة الاستقلال التي يسمونها "الميدان" رمز حركة الاحتجاج الشعبي الموالية لأوروبا والتي أدت إلى سقوط نظام الرئيس الموالي لروسيا فكتور يانوكوفيتش.

وبهذه المناسبة وعد الرئيس بترو بوروشنكو بتخصيص أكثر من 2,2 مليار يورو لإعادة تسليح الجيش في السنوات المقبلة. وقال أمام الحشد والجنود إن هذه الأموال ستستخدم لشراء مقاتلات وسفن حربية ومروحيات، مؤكدا أنها "ليست سوى بداية متواضعة" لنهضة الجيش الأوكراني.

وبينما تحتفل البلاد بذكرى الاستقلال، تعرضت دونيتسك لقصف طال صباح الأحد مستشفى في وسط المدينة. وذكر صحافيون من وكالة فرانس برس أن دوي انفجارات قوية جدا سمع في هذه المدينة الصناعية التي كانت تضم مليون نسمة قبل النزاع وأصبحت من معاقل الانفصاليين الموالين لروسيا الذين تجمعوا فيها بأعداد كبيرة ويختلطون بالسكان.

ولا يمكن التأكد من مصدر القصف أذ أن الجانبين يتبادلان إطلاق النار. لكنه يصيب في معظم الأحيان مناطق مدنية قريبة من قطاعات يتركز فيها مقاتلون موالون لروسيا. وقد ظهر هؤلاء بأعداد كبيرة بعيد الانفجارات في مجمع كالينينا الطبي.

وقد نقل عشرات المرضى إلى قبو المبنى 14 من المستشفى، المخصص للجراحة، بعضهم على نقالات. وبين الذين تم نقلهم رجل بترت ساقاه بينما بين المرضى عدد من الرجال في سن القتال لا شىء يدل على أنهم مقاتلون في هذا الطرف أو ذاك.

وفي المجمع وبعد الانفجارات تماما شوهد عشرات المتمردين ببزاتهم بينهم مسلحون من مجموعة فوستوك التي تضم مقاتلين أوكرانيين وروسيا.

وتقترب عمليات القصف يوما بعد يوم من وسط دونيتسك حيث قتل ثلاثة مدنيين على الأقل هم أب وأم وابنتهما في قصف على شرق المدينة.

فرانس 24 / أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.