تخطي إلى المحتوى الرئيسي
غزة

مقاتلات إسرائيلية تدمر برجا سكنيا ضخما في غرب غزة

أرشيف
2 دَقيقةً

أفادت وزارة الصحة في غزة بأن فلسطينيين اثنين قتلا خلال سلسلة غارات إسرائيلية دمرت أيضا برجا سكنيا ضخما يقع غرب المدينة. وأوردت كتائب عز الدين القسام الجناح المسلح لحركة حماس في بيان بأنها ردت على "سياسة قصف الأبراج السكنية" بإطلاق عدة صواريخ على حيفا وتل أبيب وعسقلان.

إعلان

قتل فلسطينيان فجر الثلاثاء في غارة جوية إسرائيلية بينما أصيب نحو عشرون آخرون إثر سلسة غارات جوية شنتها المقاتلات الحربية الإسرائيلية على برج سكني ضخم غرب مدينة غزة ما أدى إلى تدميره، وفقا لوزارة الصحة في غزة وشهود عيان.

و أكد شهود عيان أن طائرات أف16 اسرائيلية أطلقت ستة صواريخ على الأقل على هذا المجمع الذي يضم برجا سكنيا من 16 طابقا فيه ستين شقة سكنية على الأقل إضافة إلى مجمع تجاري يضم عشرات المحال ما أدى إلى تدميره بالكامل.

it
ar/ptw/2014/08/26/WB_AR_NW_PKG__ENCADRER_GAZA_DES_BATIMENT_NW965893-A-01-20140826.mp4

وقال أحد سكان هذه المنطقة إن "الجيش الإسرائيلي أبلغ سكان هذا البرج بأن عليهم إخلاءه فورا لأن الطائرات الإسرائيلية ستقوم بتدميره".

وعلى الأثر هرعت عشرات العائلات إلى الشوارع بحثا عن ملاذ آمن لها وفقا لنفس المصدر.

وفي وقت لاحق أيضا شنت المقاتلات الحربية الإسرائيلية عدة غارات على برج آخر مكون من 14 طابقا غرب مدينة غزة ما ألحق به أضرارا بالغة.

وصباح الثلاثاء أعلنت كتائب عز الدين القسام الجناح المسلح لحماس في بيان أنه "ردا على سياسة قصف الأبراج السكنية،   كتائب القسام تقصف حيفا بصاروخ وتل أبيب بأربعة صواريخ. كما أعلنت أيضا "قصف عسقلان المحتلة بصاروخي قسام".

ومع انهيار التهدئة الأخيرة في 19 آب/اغسطس، اقترحت مصر على الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي الالتزام بفترة تهدئة جديدة تتيح فتح المعابر في قطاع غزة وإدخال المساعدات ومواد إعادة الإعمار، مع إعطاء مهلة شهر للاتفاق على نقاط الخلاف مثل فتح المطار والمرفأ، في حين واصلت إسرائيل غاراتها الجوية ما أدى إلى مقتل عشرة فلسطينيين على الأقل الإثنين.

وتاتي هذه الجهود في حين يدخل الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة يومه الخمسين، مع ارتفاع حصيلته إلى 2133 قتيلا فلسطينيا على الأقل وأكثر من 11 الف جريح. وفي الجانب الإسرائيلي قتل 64 جنديا وأربعة مدنيين بينهم أجنبي.

فرانس24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.