وباء

تسجيل أول إصابة بفيروس الإيبولا في السنغال

أ ف ب
2 دقائق

تم الإعلان عن أول إصابة مؤكدة بفيروس الإيبولا في السنغال، وحامله شاب غيني وضع في الحجر الصحي حسب وزارة الصحة السنغالية.

إعلان

تم تسجيل أول إصابة بوباء الإيبولا في السنغال، وحامل الفيروس شاب غيني وضع في الحجر الصحي حسب ما صرحت الجمعة وزيرة الصحة السنغالية حواء ماري كول سيك.

وقالت الوزيرة في مؤتمر صحافي أن أجهزة الصحة الغينية أبلغت الأربعاء عن "اختفاء شخص مصاب بفيروس الإيبولا قد يكون توجه إلى السنغال".

وتابعت "تم تحديد مكان المصاب في مستشفى فان (في دكار) وهو شاب غيني وضع فورا في الحجر الصحي".

وأضافت الوزيرة أن "نتائج التحاليل التي أجريت في معهد باريس كانت إيجابية" ولكنها أوضحت أن حالة المريض مستقرة.

وأكدت في هذا السياق أنه "تم تعزيز التدابير المتخذة تفاديا لتفشي الوباء انطلاقا من هذه الحالة الوافدة".

وهذه أول اصابة مؤكدة في السنغال المجاورة لغينيا، إحدى البلدان الثلاثة التي تفشى فيها وباء إيبولا بعد الاشتباه بعدة حالات لم تؤكد.

وأعلنت الوزيرة أن الشاب الغيني طالب في جامعة كوناكري واختفى منذ ثلاثة أسابيع قبل أن تبلغ عنه فرق مراقبة الوباء الغينية السنغال.

وأفادت "نحن بصدد استعادة كامل مساره ومراجعة كل الأشخاص الذين اتصل بهم". وقد بادرت السنغال بإغلاق حدودها البرية مع غينيا في 21 أغسطس/آب بسبب الوباء بعد أكثر من ثلاثة أشهر من إعادة فتحها.

وقالت وزارة الداخلية إن "هذا الإجراء يشمل الحدود الجوية والبحرية والطائرات والسفن القادمة من غينيا وسيراليون وليبيريا".

 فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم