تخطي إلى المحتوى الرئيسي

المرصد السوري: مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية "يبيعون" نساء إيزيديات في سوريا

أرشيف

كشف المرصد السوري لحقوق الإنسان عن رصد عشرات حالات بيع للنساء الإيزيديات اللواتي اختطفهن تنظيم "الدولة الإسلامية" في العراق قبل عدة أسابيع. وأورد المرصد قيام "عناصر التنظيم ببيع تلك المختطفات... بمبلغ مالي قدره 1000 دولار أمريكي للأنثى الواحدة، بعد أن قيل أنهن دخلن الإسلام".

إعلان

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن عشرات من النساء الإيزيديات اللواتي أسرهن مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وأرغمن على اعتناق الإسلام قبل أن يتم "بيعهن" لتزويجهن قسرا بعناصر من هذا التنظيم المتطرف في سوريا.

وأوضح المرصد أن تنظيم الدولة الإسلامية "وزع على عناصره في سوريا، خلال الأيام والأسابيع الفائتة، نحو 300 فتاة وسيدة من أتباع الديانة الإيزيدية، ممن اختطفن في العراق قبل عدة أسابيع، وذلك على أساس أنهن سبايا، من غنائم الحرب مع الكفار".

وأكد قيام "عناصر التنظيم ببيع تلك المختطفات، لعناصر آخرين من التنظيم، بمبلغ مالي قدره 1000 دولار أمريكي للأنثى الواحدة، بعد أن قيل أنهن دخلن الإسلام".

ووثق المرصد 27 حالة على الأقل، من اللواتي تم "بيعهن وتزويجهن" من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية في ريف حلب الشمالي الشرقي، وريفي الرقة والحسكة.

وأشار المرصد إلى أنه "قبل نحو 3 أسابيع حاول بعض وجهاء العرب والكرد دفع الأموال من خلال وسطاء لعناصر تنظيم الدولة الإسلامية... بحجة أنهم يريدون الزواج من الإناث الإيزيديات المختطفات، وذلك ضمن عملية التفاف من أجل تحريرهن وإعادتهن إلى ذويهن".

وأضاف المرصد السوري "ندين بأشد العبارات عملية اختطاف النسوة والفتيات الإيزيديات وبيعهن وكأنهن سلع للتجارة والبيع".

وكان مقرر الأمم المتحدة الخاص لحرية الديانة والمعتقد هاينر بيلفيلد أشار إلى وجود معلومات عن قيام عناصر الدولة الإسلامية بإعدام وخطف المئات من النساء والأطفال في العراق مع حالات بيع نساء لمقاتلي التنظيم.
 

 

أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.