تخطي إلى المحتوى الرئيسي
السعودية

صفقة أسلحة للبنان وتهديد الجهاديين في صلب محادثات هولاند وولي العهد السعودي

أرشيف
نص : أ ف ب
2 دقائق

يلتقي ولي العهد السعودي الأمير سلمان بن عبد العزيز في باريس الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند حيث من المتوقع أن يتمحور اللقاء حول صفقة الأسلحة الفرنسية للجيش اللبناني التي تمولها الرياض والتي تبلغ قيمتها قرابة 3 مليارات دولار. وتهديد التنظيمات الجهادية المتطرفة في المنطقة وسيطرتها على مناطق واسعة في العراق وسوريا.

إعلان

وصل ولي العهد السعودي الأمير سلمان بن عبد العزيز الى باريس الاثنين لإجراء محادثات مع الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند يرجح أن تتطرق إلى صفقة الأسلحة الفرنسية للجيش اللبناني التي تمولها الرياض وتهديد الإسلاميين المتطرفين في المنطقة.

وسيلتقي الأمير سلمان الذي يشغل كذلك منصب نائب رئيس الوزراء ووزير الدفاع، بالرئيس هولاند، وستقام على شرفه مأدبة عشاء في قصر الاليزيه الرئاسي.

ويرجح أن يتطرق الرجلان إلى صفقة المعدات والأسلحة الفرنسية للجيش اللبناني الممولة من الرياض بقيمة 3 مليارات دولار (2,3 مليار يورو) فيما تواجه بيروت الإسلاميين المتطرفين على حدودها مع سوريا.

ومن المقرر أن يلتقي سلمان كذلك بوزير الخارجية لوران فابيوس الأربعاء لإجراء محادثات حول الوضع في العراق وسوريا التي يسيطر تنظيم الدولة الإسلامية المتشدد على مناطق واسعة منهما ويشن حملة وحشية ضد المسيحيين وغيرهم من الأقليات في البلدين.

والخميس رفض هولاند أي تعاون مع الرئيس السوري بشار الأسد الذي قال انه "حليف" لتنظيم "الدولة الإسلامية" وذلك بعد أن أعرب النظام السوري عن استعداده للعمل مع المجتمع الدولي لمواجهة التنظيم المتشدد.

وتأتي زيارة ولي العهد السعودي بعد أكثر من أسبوعين من تعرض الأمير عبد العزيز بن فهد لعملية سرقة في باريس حين هاجم خمسة إلى ثمانية مسلحين موكبه الذي يضم عشر سيارات وتمكنوا من سرقة 250 ألف يورو بالإضافة إلى وثائق.

 

أ ف ب

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.