تخطي إلى المحتوى الرئيسي

السعودية تعلق منح تأشيرات العمل لمواطني دول انتشار وباء "إيبولا"

أرشيف

علقت وزارة العمل السعودية منح تأشيرات العمل لمواطني دول انتشار وباء "إيبولا" وهي ليبيريا وغينيا وسيراليون، واستثنت نيجيريا من هذا القرار الذي يعتبر إجراء وقائيا لمواجهة الوباء القاتل المنتشر في دول شرق أفريقيا. وأكد نائب وزير العمل السعودي أن هذا الإجراء موَقت ولن يؤثر على سوق العمل السعودية لضعف نسب العمالة القادمة من هذه الدول.

إعلان

أعلنت وزارة العمل السعودية تعليق منح تأشيرات العمل لمواطني الدول الثلاث الموبوءة بفيروس إيبولا وهي ليبيريا وغينيا وسيراليون، وذلك بعد قرار مماثل لتأشيرات الحج. ولا تعد المملكة وجهة مهمة للعمل بالنسبة لمواطني الدول الثلاث.

واستثنى قرار وزارة العمل نيجيريا التي قالت إن حالات الإيبولا التي سجلت فيها "مستوردة من ليبيريا".

وأكد بيان رسمي نشرته وكالة الأنباء السعودية أن "وزارة العمل علقت إصدار تأشيرات الاستقدام من ثلاث دول أفريقية موبوءة بفيروس إيبولا وهي ليبيريا وغينيا وسيراليون، ضمن إجراءات وقائية واحترازية لمواجهة الفيروس المنتشر في غرب أفريقيا".

وقال نائب وزير العمل مفرج بن سعد الحقباني في البيان إن القرار حول وقف استقدام العمال من هذه الدول مؤقتا يأتي أسوة بذات الإجراء المتخذ لتأشيرات الحج والعمرة بالنسبة للدول ذاتها منذ نيسان/ابريل.

وأكد الحقباني أن "ان حظر الاستقدام المؤقت من الدول الثلاث لن يؤثر على سوق العمل في السعودية أو حجم الطلب لأن نسبة الاستقدام من هذه الدول قليلة جدا مقارنة بالجنسيات الأخرى، ويبلغ عدد العمالة من هذه الدول حتى منتصف العام الجاري 527 عاملا من الجنسين ... فيما بلغ عدد التأشيرات المصدرة خلال ذات الفترة 120 تأشيرة".

والفيروس الذي لم يعثر له حتى الساعة لا على علاج ولا على لقاح حصد حتى اليوم 1552 قتيلا من بين 3069 شخصا أصيبوا به، بحسب آخر حصيلة نشرتها منظمة الصحة العالمية في 26 آب/أغسطس.
وبحسب هذه الحصيلة فان الوفيات تتوزع كما يلي: 694 في ليبيريا و430 في غينيا و422 في سيراليون و6 في نيجيريا،

علما بأن المنظمة أبدت تخوفها من أن يحصد الوباء 20 ألف وفاة قبل التمكن من القضاء عليه.

 

أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.