تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا -العراق

هولاند في بغداد: "نحن متضامنون معكم على الصعيدين الإنساني والأمني"

5 دقائق

أكد فرانسوا هولاند اليوم الجمعة 12 سبتمبر/أيلول ببغداد دعم فرنسا للسلطات العراقية في حربها ضد تنظيم "الدولة الإسلامية". فيما أشاد، خلال مؤتمر صحافي مع الرئيس فؤاد معصوم، بالحكومة الجديدة التي وصفها بحكومة"ديمقراطية جامعة".

إعلان

أجرى الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند الجمعة 12 سبتمبر/ أيلول في العاصمة العراقية بغداد، محادثات مع نظيره العراقي فؤاد معصوم، تمحورت حول سبل مكافحة تنظيم "الدولة الإسلامية"، الذي يسيطر على مساحات شاسعة من البلاد. كما التقى أيضا بحيدر العبادي، رئيس الحكومة العراقية الجديدة التي وصفها بحكومة "ديمقراطية جامعة".

وسينتقل الرئيس الفرنسي بعد ذلك إلى كردستان للقاء الرئيس مسعود برزاني وتقديم حوالي 150 طنا من المساعدات الإنسانية.

وقال هولاند خلال مؤتمر صحفي مشترك مع فؤاد معصوم عقد في بغداد: "حرصت على زيارة بغداد اليوم وعلى أن أكون معكم لأنكم شكلتم حكومة جديدة ديمقراطية جامعة تمثل كل مكونات الشعب العراقي. نحن متضامنون معكم على الصعيدين الإنساني والأمني لأنكم تواجهون عدوا لا يعترف بالحدود، وهو مجموعة إرهابية أصبح لها اليوم امتدادات على الأرض".

"نريد أن نضفي بعدا جديدا على علاقتنا"
ونقلت وكالة الأنباء العراقية عن هولاند قوله: "نريد أن نضفي بعدا جديدا على علاقاتنا مع العراق، وأن هدف مؤتمر باريس هو تنسيق الدعم لأجل وحدة العراق ومحاربة "داعش"، مضيفا أن " الكثير من الدول ستشارك في هذا المؤتمر".

كما شدد هولاند الذي يعتبر أول رئيس دولة يزور العراق منذ تشكيل الحكومة الجديدة، أن تنظيم "الدولة الإسلامية" يشن حربا ليس فقط على العراق بل على كل الشعوب التي لا ترى بنفس الطريقة ولا تفكر بنفس الطريقة، حربا ترتكز على الإرهاب".

وكان هولاند وصل صباح اليوم الجمعة إلى العراق في زيارة خاطفة تدوم يوما واحدا برفقة وزير الدفاع جان إيف لودريان ووزير الخارجية لوران فابيوس وسط إجراءات أمنية استثنائية، حيث أغلقت جميع الشوارع المؤدية إلى المنطقة الخضراء خوفا من وقوع هجمات إرهابية ضد الوفد الفرنسي.

هل سترسل باربس جنودا على الأرض؟

من جهته أعلن لوران فابيوس الأربعاء الماضي أن فرنسا ستشارك "إذا اقتضت الحاجة في عمل عسكري جوي" في العراق. كما لم تعد باريس تستبعد المشاركة في ضربات في سوريا بغية "إضعاف" تنظيم "الدولة الإسلامية.".
وتأتي زيارة هولاند إلى العراق قبل يومين فقط من بدء أشغال المؤتمر الدولي الذي ستشهده باريس الاثنين 15 أيلول/سبتمبر المقبل حول السلام والأمن في العراق بحضور المسؤولين العراقيين وعدد من زعماء الدول العربية والغربية.
هذا، وأعلنت فرنسا أنها ستشارك في التحالف الدولي ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" الذي دعت واشنطن إلى تشكيله برفقة دول عربية.

للمزيد، مؤتمر حول العراق في باريس لماذا؟

وبشأن هذه المشاركة، أوضح الجنرال الفرنسي فانسون دبروتس، المدير السابق للمدرسة الحربية وأستاذ الإستراتيجية في معهد العلوم السياسية بباريس لفرانس 24 ، أن فرنسا ستشارك في الضربات الجوية بحوالي عشر طائرات حربية. من جهته قال بيار سرفان وهو محلل عسكري أن بإمكان الطائرات الحربية الفرنسية أن تقلع من قاعدة عسكرية في أبو ظبي أو من قاعدة عسكرية أخرى تقع بتركيا.
وبينما رفض وزير الدفاع جان إيف لودريان التأكيد عما إذا كانت باريس سترسل جنودا للقتال على الأرض أم لا، نقلت إذاعة " اوروبا 1" أمس الخميس أن باريس قد ترسل حوالي 1250 جندي إلى العراق لحماية المنشآت العسكرية التي ستستخدمها هناك والبعثات الدبلوماسية في بغداد وأربيل. وأضافت الإذاعة دون أن تكشف عن مصادرها أن هناك احتمال أن ترسل باريس فرقة من الكومندوس لتدريب ومساعدة القوات العراقية والكردية في القتال وتحديد الأهداف التي سيتم قصفها من الجو.
 

طاهر هاني

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.