تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تنظيم "الدولة الإسلامية" يؤكد ذبح الرهينة البريطاني ديفيد هينز

فيديو فرانس 24

أعدم تنظيم "الدولة الإسلامية" السبت، الرهينة البريطاني الجنسية ديفيد هينز، ونشر شريط فيديو مسجل على الإنترنت يصور قيام أحد عناصر التنظيم بقطع رأس هينز، وادعى منفذ الإعدام أن هينز يدفع ثمن وعد بريطانيا بتسليح البشمركة ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

إعلان

بث تنظيم الدولة الإسلامية المتطرف السبت فيديو يصور قيام أحد عناصره بقطع رأس عامل الإغاثة البريطاني ديفيد هينز، وبرر إعدام الرهينة بأنه رد على انضمام لندن إلى "التحالف الشيطاني" الذي تقوده واشنطن ضد التنظيم.

وشريط الفيديو الذي حمل عنوان "رسالة إلى حلفاء أمريكا" وبث على الإنترنت كما بثه مركز سايت المتخصص في رصد المواقع الإلكترونية الإسلامية المتشددة، يظهر هينز (44 عاما) جاثيا على ركبتيه ومرتديا بزة برتقالية وخلفه يقف مسلح ملثم يحمل بيده اليسرى سكينا ينحر به في نهاية التسجيل الرهينة البريطاني، في تكرار لسيناريو الشريطين اللذين سبقاه وصور فيهما التنظيم إعدام صحافيين أمريكيين اثنين.

ويبدأ الشريط ومدته دقيقتان و27 ثانية بمقتطف من تصريح لرئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون وهو يعلن فيه عزم حكومته على مساعدة الحكومة العراقية وقوات البشمركة الكردية لقتال التنظيم المتطرف.

بعدها يظهر في الشريط الرهينة وخلفه المسلح الملثم الذي يوجه رسالة الى كاميرون بالإنكليزية وبلكنة بريطانية ويبدو أنه نفس الرجل الذي ذبح كلا من فولي وسوتلوف في السابق. وفي رسالته لكاميرون يقول الملثم إن "هذا المواطن البريطاني سيدفع ثمن وعدك يا كاميرون بتسليح البشمركة ضد الدولة الإسلامية".

ويضيف إن "تحالفكم الشيطاني مع أمريكا التي لا تزال تقصف المسلمين في العراق ومن آخر تلك الاعتداءات قصف سد حديثة الذي سيكون السبب في تعجيل تدميركم وقيامك يا كاميرون بدور العبد الذليل المطيع سيستدرجك وقومك إلى حرب دموية وخاسرة أخرى".

وفي الشريط نفسه يظهر رهينة بريطاني آخر هدد "الدولة الإسلامية" بذبحه إذا أصر كاميرون على قتال التنظيم المتطرف.

ردود الأفعال

وسارع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إلى إدانة إعدام عامل الإغاثة الإنسانية، واصفا ذبح مواطنه ب"الجريمة الدنيئة" ومتوعدا ب"ملاحقة" مرتكبيها.
وقال كاميرون في بيان "هذه جريمة قتل دنيئة ومروعة ارتكبت بحق عامل إغاثة بريء. هذا فعل شرير محض"، مضيفا "سنفعل كل ما بوسعنا لملاحقة هؤلاء القتلة وضمان مثولهم أمام العدالة مهما تطلب الأمر من وقت". وفي تغريدة على حسابه على موقع تويتر قال رئيس الوزراء البريطاني إن "قلبي مع عائلة ديفيد هينز التي برهنت عن قوة وشجاعة استثنائيتين في هذه المحنة".
بدوره، عبر الرئيس الأمريكي باراك أوباما عن تضامن الولايات المتحدة مع بريطانيا بعد إعدام هينز، متوعدا بالقضاء على التنظيم المتطرف.

وقال أوباما في بيان إن "الولايات المتحدة تدين بشدة القتل الهمجي للمواطن البريطاني ديفيد هينز على أيدي إرهابيي جماعة داعش"، في إشارة إلى تنظيم الدولة الإسلامية، مضيفا "سوف نعمل مع المملكة المتحدة ومع ائتلاف واسع يضم دولا من المنطقة والعالم لسوق مرتكبي هذا العمل الشائن أمام العدالة، وتحجيم هذا الخطر المحدق بشعوب دولنا والمنطقة والعالم، والقضاء عليه".

 

فرانس 24 / أ ف ب
 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.