تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الإفراج عن الرهائن الأتراك الذين احتجزهم تنظيم "الدولة الإسلامية" في العراق

أف ب

أعلن رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو، الإفراج عن الرهائن الأتراك الذين احتجزهم تنظيم "داعش" في شمال العراق، عند استيلائه على القنصلية التركية العامة في الموصل، وقال أوغلو إن هؤلاء الرهائن عادوا صباح اليوم السبت إلى بلادهم سالمين.

إعلان

أعلن رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو أن المواطنين الأتراك ال49 المحتجزين لدى تنظيم الدولة الإسلامية في العراق أطلق سراحهم وعادوا صباح السبت إلى تركيا سالمين.

وصرح داود أوغلو في بيان متلفز "لقد عاد مواطنونا سالمين إلى تركيا هذا الصباح"، دون أن يعطي توضيحات حول ظروف إطلاق سراح الرهائن الذين احتجزوا عند الاستيلاء على القنصلية التركية العامة في الموصل العراق في 11 حزيران/يونيو . 

ومن بين الرهائن هناك القنصل العام وزوجته والعديد من الدبلوماسيين وأطفالهم بالإضافة إلى عناصر من القوات الخاصة التركية.

وقال داود أوغلو "لقد تكثفت اتصالاتنا نحو منتصف الليل ودخلوا إلى البلاد قرابة الساعة 05,00 (02,00 ت غ). وتابعنا هذه التطورات طوال الليل وابلغنا الرئيس رجب طيب أردوغان . والخبر يملأنا بالفرح".

ومنذ حزيران/يونيو والسلطات التركية تكرر انها ابقت على "اتصالات" لإطلاق سراح مواطنيها دون إعطاء توضيحات.

واتهمت الحكومة التركية مرارا بأنها تدعم المعارضة السورية وسلحت مجموعات إسلامية معادية لنظام الرئيس بشار الأسد وبينها تنظيم "الدولة الإسلامية". ونفت أنقرة باستمرار تقديم مثل هذا الدعم.

وحملت المعارضة التركية الحكومة، وخصوصا وزير الخارجية والمرشح الأبرز لخلافة اردوغان في منصب رئيس الوزراء، مسؤولية خطف مواطنين أتراك من قبل تنظيم "الدولة الاسلامية".

أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.