تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إرهاب

جماعة مرتبطة بتنظيم "الدولة الإسلامية" تتبنى خطف فرنسي في الجزائر

صورة الرهينة الفرنسي على حسابه على فيس بوك

تبنت جماعة مرتبطة بتنظيم "الدولة الإسلامية" اختطاف مواطن فرنسي في منطقة القبائل شرقي الجزائر. ووجهت رسالة مباشرة إلى الرئيس فرانسوا هولاند لإيقاف الضربات الجوية ضد التنظيم في العراق.

إعلان

تبنت جماعة "جند الخلافة" الإسلامية المرتبطة بتنظيم "الدولة الإسلامية" في شريط فيديو نشر على الإنترنت، اختطاف مواطن فرنسي مساء الأحد بمنطقة تكجدة بأعالي جبال جرجرة في منطقة القبائل شرقي الجزائر بينما كان يقوم بجولة سياحية في المنطقة.

ووجهت الجماعة رسالة مباشرة إلى الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند طالبة منه إيقاف العملية العسكرية التي تشارك فيها فرنسا ضد جهاديي تنظيم "الدولة الإسلامية" في العراق خلال الأربع والعشرين ساعة المقبلة وإلا سوف يكون مصير الرهينة الفرنسية الذبح.

وفي هذا الشريط، تظهر المجموعة الجهادية الجزائرية "جند الخلافة"، الرهينة إيرفيه غ 55 عاما وهو يطلب من الرئيس الفرنسي إنقاذه من هذا الوضع.

ويبدو الرهينة جالسا على الأرض يحيط به رجلان ملثمان ومسلحان ببندقيتي كلاشنيكوف.

وقال الرهينة أنه يتحدر من نيس وأنه دليل سياحي. وأوضح أنه وصل السبت إلى الجزائر وخطف مساء الأحد.

وإعلان تبني عملية الخطف هذه حصل بعد بضع ساعات على الدعوة التي وجهها تنظيم "الدولة الإسلامية" إلى قتل مواطنين - وخصوصا أمريكيين وفرنسيين - من الدول التي انضمت إلى التحالف الدولي الذي تم تشكيله للتصدي للتنظيم في سوريا والعراق.

ومنطقة القبائل التي خطف فيها الرهينة الفرنسي، منطقة جبلية تبعد حوالى مئة كلم شرقي العاصمة الجزائرية. ولا تزال مسرحا لعمليات مجموعات إسلامية مسلحة رغم مرور أعوام على انتهاء الحرب الأهلية التي وقعت في التسعينات بين الجيش ومجموعات إسلامية متطرفة.

 

فرانس24/أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.