تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الشرطة الأسترالية تقتل شخصا "يشتبه بأنه إرهابي" بعد طعنه شرطيين

أ ف ب

قامت الشرطة الأسترالية بقتل شاب يبلغ من العمر 18 عاما إثر قيامه بطعن شرطيين أستراليين، ويفترض أن يكون الشاب "إرهابيا" تم استدعاؤه لاستجواب "روتيني" من قبل شرطة مكافحة الإرهاب.

إعلان

قتلت الشرطة الأسترالية الثلاثاء شابا "يفترض أن يكون إرهابيا" طعن رجلي شرطة غداة دعوة تنظيم الدولة الإسلامية المتطرف إلى قتل مواطنين استراليين بـ"أي وسيلة كانت".

وقتل المشتبه به البالغ من العمر 18 عاما والمعروف من أجهزة المخابرات الأسترالية، مساء الثلاثاء في مركز شرطة بضاحية ملبورن حيث استدعي لاستجواب "روتيني" من قبل شرطة مكافحة الإرهاب.

وكشفت وسائل الإعلام أن اسم الرجل عبد النعمان حيدر مشيرة إلى أنه التقى عنصرين من وحدة مكافحة الإرهاب وصافحهما قبل أن يسحب سكينه ويطعن الرجلين.

وأوضحت الشرطة أن هذا الأمر حمل أحد عنصري الشرطة على إطلاق النار عليه وقتله دفاعا عن النفس.

وقال وزير العدل الأسترالي مايكل كينان الأربعاء إن "الشخص المعني هو إرهابي مفترض تحت المراقبة من قبل القضاء ووكالات المخابرات".

وخضع عنصرا الشرطة لعملية جراحية وهما في وضع مستقر.

ويأتي الهجوم بعدما دعا جهاديو "الدولة الإسلامية" في تسجيل بث الإثنين إلى قتل مواطني الدول المشاركة في التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضدها، بدون تمييز.

وتمت الإشارة إلى استراليا والولايات المتحدة وكندا وفرنسا بشكل خاص.

وقال أبو محمد العدناني المتحدث باسم التنظيم في تسجيل صوتي تم بثه بأكثر من لغة، مخاطبا المتطرفين "إذا قدرت على قتل كافر أمريكي أو أوروبي وأخص منهم الفرنسيين الأنجاس أو أسترالي أو كندي أو غيره من الكفار المحاربين رعايا الدول التي تحالفت على الدولة الإسلامية، فتوكل على الله واقتله بأي وسيلة أو طريقة كانت".
 

فرانس 24 / أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.