تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إرهاب

غارات أمريكية جديدة على تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا والتحالف الدولي يتوسع

أرشيف
2 دَقيقةً

شنت الولايات المتحدة ليل الجمعة السبت سلسلة غارات جوية جديدة ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا. وتوسع التحالف الدولي ضد هذا التنظيم ليشمل دولا غربية أخرى، والتي ستدعم سلاح الجو الأمريكي في العراق خاصة، فيما تلقى واشنطن دعما من قبل دول عربية لضرب التنظيم في سوريا.

إعلان

شنت الولايات المتحدة ليل الجمعة السبت سلسلة ضربات جوية جديدة في سوريا على تنظيم "الدولة الاسلامية" في إطار حملة التحالف الدولي ضد الجهاديين.

وقال مسؤول في وزارة الدفاع الأمريكية ليل الجمعة السبت في واشنطن إن "عمليات جوية جديدة تجري في سوريا"، بدون أن يذكر تفاصيل عن عدد الغارات أو المواقع التي استهدفت أو مشاركة دول أخرى.

وأضاف هذا المسؤول، الذي طلب عدم كشف هويته، أن هذه العمليات في سوريا باتت "شبه متواصلة".

التحالف الدولي يتوسع

توسع التحالف الدولي ضد جهاديي تنظيم "الدولة الإسلامية" الجمعة ليشمل المملكة المتحدة والدنمارك وبلجيكا". ففي لندن، أجاز البرلمان البريطاني للحكومة المشاركة في الغارات الجوية ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" على أن تقتصر هذه المشاركة بالعراق.

وأيدت غالبية كبيرة من النواب مذكرة تقدم بها رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون دعا فيها إلى "تدمير (..) شبكة الموت" وهو تعبير استعمل الرئيس باراك أوباما أمام الأمم المتحدة.

وفي بلجيكا، غادرت ست مقاتلات من نوع إ ف-16 خصصتها بلجيكا لدعم التحالف الدولي ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" المتطرف في العراق، الجمعة باتجاه الأردن، بحسب ما أعلنت الحكومة البلجيكية.

وأخيرا أعلنت الدانمارك الجمعة عن نشر سبع طائرات من طراز إ ف-16 في العراق للمشاركة في العمليات العسكرية.

الدعم العربي للولايات المتحدة في حربها على تنظيم "الدولة الإسلامية"

تساند الولايات المتحدة لضرب التنظيم في سوريا خمس دول عربية هي الأردن والسعودية والإمارات العربية المتحدة وقطر والبحرين.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الولايات المتحدة وحلفاءها العرب شنوا غارات جديدة مساء الخميس والجمعة على منشآت نفطية في محافظة دير الزور في شرق سوريا قرب الحدود مع العراق.

كما استهدفت غارات الجمعة مقرا لعمليات التنظيم في مدينة الميادين في المحافظة ذاتها ومنشآت نفطية بالإضافة إلى موقع للتنظيم المتطرف في محافظة الحسكة، بحسب المرصد.

الجيش الأمريكي في حاجة إلى المزيد من مقاتلي المعارضة السورية

اعتبر قائد الجيوش الأمريكية الجنرال مارتن دمبسي الجمعة أن استعادة الأراضي التي احتلها مقاتلو تنظيم "الدولة الإسلامية" المتطرف في شرق سوريا يتطلب قوة من 12 ألفا إلى 15 ألفا من مقاتلي المعارضة السورية، أي ثلاثة أضعاف القوة التي تدربها الولايات المتحدة حاليا.

وأوضح ديسمبي أن خمسة آلاف مقاتل من المعارضة السورية، ليست سوى بداية فقط لعملية طويلة نحو هزم تنظيم :الدولة الإسلامية". وكان الكونغرس وافق في الأسبوع الماضي بشكل مؤقت على خطة الولايات
المتحدة لتدريب المعارضة السورية المعتدلة.

ويتوقع أن تصل كلفة الحرب التي تشنها الولايات المتحدة وحلفاؤها على تنظيم "الدولة الإسلامية" في العراق وسوريا بالنسبة إلى واشنطن إلى أكثر من مليار دولار شهريا، وإن كان هذا الرقم لا يقارن بكلفة الحرب في أفغانستان.

 

فرانس 24/ أ ف ب/  رويترز

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.