تخطي إلى المحتوى الرئيسي
اليمن

دول الخليج لن تقف "مكتوفة الأيدي" أمام "التدخلات الفئوية والأجنبية" باليمن

أ ف ب/ مسلح من الحوثيين أمام جامعة "الإيمان الإسلامية" في صنعاء
3 دقائق

أكد وزراء الداخلية لدول مجلس التعاون الخليجي أن بلدانهم لن تقف "مكتوفة الأيدي" أمام "التدخلات الخارجية والفئوية" في اليمن في إشارة إلى "الحوثيين وطهران". وشدد الوزراء على انسحاب الحوثيين من المقار الرسمية وإعادة "ما تم نهبه"، معلنين عن وقوف دول المجلس "بقوة إلى جانب اليمن الشقيق".

إعلان

ندد وزراء الداخلية في مجلس التعاون الخليجي بسيطرة المسلحين الحوثيين على العاصمة اليمنية، وأكدوا أن دوله لن تقف "مكتوفة الأيدي" أمام "التدخلات الخارجية الفئوية" في اليمن، في إشارة إلى إيران.

وأكد الوزراء، في ختام اجتماع عقدوه مساء الأربعاء في مدينة جدة بغرب السعودية "شجبهم الأعمال التي تمت في اليمن الشقيق بقوة السلاح" في إشارة إلى سيطرة الحوثيين على معظم المقار الرسمية في صنعاء.

ودان الوزراء الخليجيون "عمليات النهب والتسلط على مقدرات الشعب اليمني"، مشددين على "وقوف دول مجلس التعاون الخليجي بقوة إلى جانب اليمن الشقيق وشعبه من خلال الشرعية وما جاء في قرارات الأمم المتحدة والمبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني".

كما شدد الوزراء على "ضرورة إعادة كافة المقار والمؤسسات الرسمية للدولة اليمنية وتسليم كافة الأسلحة وكل ما تم نهبه من عتاد عسكري وأموال عامة وخاصة".

ويتهم الحوثيون بتلقي الدعم من إيران، وسبق أن طالب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي مرارا إيران بعدم التدخل في شؤون اليمن.

وسيطر الحوثيون في 21 أيلول/سبتمبر على معظم المقار الرسمية في صنعاء من دون مواجهة تذكر مع الأجهزة الرسمية، ووقعوا في اليوم نفسه اتفاقا ينص مع الملحق الأمني الذي تم التوقيع عليه في وقت لاحق، على تشكيل حكومة جديدة وعلى أن يرفع الحوثيون المظاهر المسلحة من العاصمة اليمنية.

 

فرانس 24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.