تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أستراليا تجيز لقواتها شن غارات ضد الجهاديين وتركيا تؤكد قوتها على "التأثير في التطورات"

أ ف ب/ أرشيف

أعلنت الحكومة الأسترالية انضمامها للتحالف الدولي الذي يشن غارات على تنظيم "الدولة الإسلامية" في العراق، "استجابة لطلب لحكومة بغداد ودعما لها". ومن جانبها، أكدت أنقرة أنها ستعمل ما في وسعها للحيلولة دون سقوط مدينة عين العرب بين أيدي التنظيم، مؤكدة أنها تملك لوحدها "التأثير على التطوارات في سوريا والعراق".

إعلان

أعلن رئيس الوزراء الأسترالي توني أبوت أن حكومته أجازت الجمعة شن ضربات جوية على تنظيم "الدولة الإسلامية" في العراق ونشر قوات خاصة لمقاتلة الجهاديين.

وقال أبوت "اليوم أجازت الحكومة شن ضربات جوية أسترالية في العراق استجابة لطلب الحكومة العراقية ودعما للحكومة لها".

وأضاف "كذلك أجازت الحكومة نشر قوات خاصة أسترالية في العراق بعد الحصول على الوثائق القانونية النهائية من أجل تقديم النصائح والمساعدة للقوات العراقية".

وقال أبوت "إنه من مصلحة أستراليا القومية أن نقوم بهذا العمل المفيد لضرب تنظيم "الدولة الإسلامية" وإضعافه داخل أراضينا وفي الخارج".

وأرسلت أستراليا حوالى 600 عنصر وعدة طائرات إلى الإمارات في منتصف أيلول/سبتمبر في إطار استعداداتها للانضمام إلى التحالف الدولي.

تركيا و"تأثيرها" على الأرض في سوريا والعراق

قال رئيس وزراء تركيا أحمد داود أوغلو إن تركيا لا تريد لبلدة كوباني السورية التي تقطنها غالبية كردية قرب حدودها مع سوريا أن تسقط في أيدي مقاتلي "الدولة الإسلامية"، وستفعل ما في وسعها للحيلولة دون ذلك.

وقال داود أوغلو خلال حوار، بثته محطة الخبر التلفزيونية التركية في وقت متأخر الليلة الماضية، "لا نريد سقوط كوباني. سنفعل كل ما في وسعنا للحيلولة دون ذلك."

وأضاف "لا توجد دولة أخرى (غير تركيا) لديها القدرة على التأثير في التطورات في سوريا والعراق. كما لن تتأثر دولة أخرى مثلنا."

وأدى تقدم المقاتلين بالقرب من مواقع للجيش التركي إلى زيادة الضغوط على الدولة العضو في حلف شمال الأطلسي لتتخذ موقفا أكثر حزما من التنظيم المتشدد.

وحذر عبد الله أوجلان، زعيم حزب العمال المسجون، الأربعاء من أن محادثات السلام بين حزبه والدولة التركية ستنتهي إذا ما سمح لمتشددي "الدولة الإسلامية" بارتكاب مذبحة ضد الأكراد في كوباني.

 

فرانس 24/ أ ف ب/ رويترز

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن