تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بوليفيا

البوليفيون ينتخبون رئيسا جديدا وموراليس مرشح للفوز بعهدة جديدة

4 دقائق

يتوجه البوليفيون اليوم إلى صناديق الاقتراع لانتخاب رئيس جديد للبلاد، وسط توقعات بفوز الرئيس اليساري المنتهية ولايته إيفو موراليس بعهدة رئاسية جديدة من خمس سنوات منذ الدور الأول. وتجري الانتخابات بحضور 60 مراقبا دوليا من 22 جنسية. ويعتبر الانتخاب إلزامي في بوليفيا تحت طائلة غرامة مالية تبلغ قيمتها حوالي 60 دولارا.

إعلان

بدأ حوالي ستة ملايين ناخب في بوليفيا الإدلاء بأصواتهم الأحد في اقتراع عام يفترض أن يكرس التأييد الكبير الذي يتمتع به الرئيس اليساري إيفو موراليس عبر انتخابه لولاية رئاسية ثالثة وحصول حزبه على أغلبية مطلقة في البرلمان.
وفتحت مراكز الاقتراع أبوابها عند الساعة الثامنة (12,00 ت غ) وستقفل عند الساعة 16,00 (20,00 ت غ).
وللمرة الأولى يتمكن البوليفيون في الخارج من المشاركة في الانتخابات الثامنة منذ عودة الديمقراطية إلى البلد.
وكان نائب الرئيس الفارو غارسيا لينيرا احد أول أعضاء الحكومة في الادلاء بصوته. وسيصوت الرئيس موراليس الذي تشير استطلاعات الرأي إلى انه سيحصل على ستين بالمئة من الأصوات، في معقله شاباري في منطقة كوشابامبا (وسط) صباحا.
والتصويت إلزامي في بوليفيا تحت طائلة غرامة مرتفعة تعادل حوالي ستين دولارا بينما يمنع تناول المشروبات الكحولية قبل 48 ساعة من بدء التصويت و12 ساعة بعده. كما يمنع حمل السلاح والتجمعات العامة.
وقد تم وضع نظام لحركة سير السيارات الخصوصية بمناسبة الانتخابات وسيكون من الضروري الحصول على اذن خاص لاستخدام السيارة.
أما خصمه صمويل دوريا ميدينا مرشح الاتحاد الديمقراطي رجل الأعمال الذي ينشط في مجال صناعة الاسمنت والوجبات السريعة والذي هزم مرتين أمام موراليس من قبل، فيتوقع ان يحصل على 18 بالمئة من الأصوات.
أما الرئيس السابق المحافظ خورخي كيروغا فسيحصل على 9% من الأصوات يليه الاشتراكي الديمقراطي خوان ديل غرانادو (3%) ومرشح حزب الخضر فرناندو فرغاس (2%).
وستجري الانتخابات بحضور حوالي ستين مراقبا من 22 جنسية كلفتهم منظمة الدول الأميركية هذه المهمة في جميع أنحاء البلاد.
ولن تعرف النتائج الأولى لدى الخروج من مكاتب التصويت قبل الساعة الثامنة بالتوقيت المحلي.
وتولى موراليس الرئاسة في 2006 بعد فوزه ب54% من الأصوات في الانتخابات. وقد انتخب مجددا بفوز ساحق (64% من الأصوات في 2009). ويتمتع حزبه بالأغلبية في سبع ولايات من اصل تسع وثلاث من اكبر المدن العشر في البلاد (إل ألتو وكوتشابامبا وبوتوسي).
وموراليس، أقدم رئيس في الحكم في القارة، يتوقع إعادة انتخابه من الدورة الأولى لولاية من خمس سنوات.
وسيتم خلال الانتخابات أيضا تجديد البرلمان وأعضاء مجلس الشيوخ ال36 والنواب ال130.
وردا على سؤال حول إمكانية ترشحه مرة اخرى في نهاية ولايته الجديدة المرجحة، وعد موراليس ب"احترام دستور" 2009 الذي ينص على إعادة انتخاب واحدة على التوالي.
أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.