تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إرهاب

عائلة الرهينة البريطاني جون كانتلي تناشد تنظيم "الدولة الإسلامية" الاتصال بها

أ ف ب / أرشيف - الصحافي البريطاني جون كانتلي في 2012
2 دقائق

ناشدت الاثنين عائلة الصحافي البريطاني جون كانتلي المحتجز لدى تنظيم "الدولة الإسلامية"، خاطفيه الاتصال بها.

إعلان

 ناشدت عائلة الصحافي البريطاني جون كانتلي الذي خطفه تنظيم "الدولة الإسلامية"، الاثنين خاطفيه الاتصال بها.

وطلبت شقيقة الرهينة جيسيكا كانتلي في بيان من التنظيم المتطرف "استئناف" الحوار مع العائلة والذي كان قد توقف. وبقيت محاولات العائلة الاتصال مجددا بالخاطفين دون جواب.

وقالت جيسكيا كانتلي للصحافيين "كنا على اتصال عبر طريق كنتم قد أشرتم إليه وقد توقف لأسباب تعرفونها".

وتابعت "ندعو بقوة الأشخاص الذين يحتجزون جون إلى إعادة فتح طريق الاتصال الذي كان سابقا ومن عبره نواصل إرسال رسائل وننتظر أجوبتكم كي نتمكن وحسب رغبة الجميع من استئناف الحوار".

وجاء في البيان أيضا "ندعو الدولة الإسلامية إلى استئناف الحوار المباشر".

وأوضحت جيسكا أن والدها بول كانتلي الذي طالب بإطلاق سراح ابنه مريض في مرحلته النهائية وأنها تتحدث باسم كل العائلة.

وكان جون كانتلي المصور والصحافي البريطاني البالغ من العمر 43 قد عمل مع الصنداي تايمز والصنداي تلغراف ووكالة فرانس برس وغيرها من وسائل الإعلام.

وقد خطف في نوفمبر/تشرين الثاني 2012 مع زميله جيمس فولاي.

وبعد أن اختفى لمدة عامين تقريبا، ظهر جون كانتلي مجددا في 18 سبتمبر/أيلول الماضي في فيديو لتنظيم "الدولة الإسلامية".

كما ظهر في شرائط فيديو أخرى بمفرده أمام الكاميرا منتقدا الحكومتين الأمريكية والبريطانية وكذلك الضربات الجوية التي يشنها التحالف الدولي ضد تنظيم "الدولة الإسلامية".

 

فرانس 24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.