تخطي إلى المحتوى الرئيسي

حادثة الحدود: الجزائر ترد على المغرب وتتحدث عن تقديم "مغلوط" للوقائع

أ ف ب

ردت الجزائر الأحد في بيان لوزارة خارجيتها على المغرب، الذي اتهم الجيش الجزائري بإطلاق نار على مواطنين مغاربة على الحدود بين البلدين، بقولها إن المملكة قدمت عرضا "مغلوطا" للوقائع.

إعلان

غداة استدعاء السلطات المغربية السفير الجزائري في الرباط بسبب حادث قالت إنه خطير، ردت الجزائر من خلال بيان صدر عن وزارة خارجيتها قالت فيه إن المملكة قدمت عرضا "مغلوطا" للوقائع.

وبحسب وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية، فإن "وزارة الشؤون الخارجية ترفض رفضا قاطعا التقديم المغلوط للحادثة التي وقعت يوم 18 (تشرين الأول) أكتوبر على الحدود الجزائرية-المغربية و كذا استغلالها السياسي والإعلامي المبالغ فيه من طرف الجانب المغربي".

وقد أعلنت الحكومة المغربية السبت أنها استدعت السفير الجزائري بالرباط بعد تعرض مواطنين مغاربة لإطلاق النار على الشريط الحدودي المغربي الجزائري أسفر عن إصابة شخص بجروح خطيرة في وجهه.

وبحسب وكالة الأنباء الجزائرية، فإن وزارة الخارجية كتبت في بيانها: "في الواقع إن دورية حراس الحدود التي استهدفت في ذلك اليوم برمي بالحجارة من طرف مجموعة من المهربين المغربيين ردت بطريقة مهنية كالعادة بإطلاق رصاصتين في الهواء لا يمكن في أي حال من الأحوال أن تتسببا في جروح لأي شخص من الأشخاص المشاركين في هذا الفعل الاستفزازي".

وأضافت: "إن المناورة والتصعيد في خطاب السلطات المغربية لأغراض غير معلنة تدل على سلوك غير مسؤول يتنافى وقيم الأخوة وحسن الجوار التي تربط الشعبين".

فرانس 24

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.