تخطي إلى المحتوى الرئيسي

توقيف أربعة موظفين بمطار "فنوكوفو" احترازيا في قضية مصرع رئيس "توتال"

أ ف ب

وضع أربعة عاملين في مطار "فنوكوفو" بالقرب من موسكو قيد التوقيف الاحترازي في قضية مصرع رئيس مجلس إدارة شركة "توتال الفرنسية"، كريستوف دو مارجري، في حادث طائرة الاثنين، حسب لجنة التحقيق الروسية.

إعلان

أعلنت لجنة التحقيق الروسية الخميس توقيف أربعة موظفين في مطار "فنوكوفو" بالقرب من موسكو احترازيا في إطار التحقيق في مقتل رئيس مجلس إدارة مجموعة توتال كريستوف دو مارجري الاثنين في حادث طائرة.

وأوضحت اللجنة في بيان أن مسؤول تنظيف المدرج ومسؤول مراقبة الرحلات والمراقبة الجوية "المتدرجة" التي كانت تتابع إقلاع طائرة توتال مع المسؤول عنها أوقفوا رهن التحقيق.

وقتل دو مارجري (63 عاما) الاثنين في حادث طائرة في موسكو، بعد أن كان المدير العام لـ "توتال" منذ 2007 ورئيسا ومديرا عاما منذ 2010. وعين مجلس إدارة "توتال" الفرنسية في اجتماع طارئ الأربعاء الثنائي باتريك بوياني مديرا عاما للمجموعة وتييري ديماري رئيسا لها، وذلك يومان بعد مقتل دو مارجري.

واضاف بيان لجنة التحقيق بشأن الموقوفين "كما يبدو من التحقيق فإن هؤلاء الأشخاص لم يحترموا معايير سلامة الرحلات والعمل على الأرض مما أدى الى وقوع الكارثة. وقد أوقفوا للاشتباه بهم".

واصطدمت الطائرة الخاصة التي كانت تقل رئيس مجلس إدارة "توتال" ليل الاثنين الثلاثاء بكاسحة ثلوج في مطار "فنوكوفو" قبل أن تتحطم مما ادى الى مقتل دو مارجري وطاقم الطائرة المؤلف من طيارين ومضيفة.

ووضع سائق كاسحة الثلوج فلاديمير مارتيننكو الذي كان ثملا عند وقوع الحادث بحسب المحققين وهو ما نفاه محاميه، قيد التوقيف الاحترازي لمدة 48 ساعة لكنه لم يمثل بعد أمام قاض.

وقال مارتيننكو في الصور الأولى لاستجوابه الأربعاء والتي عرضتها قنوات التلفزيون الروسية إنه "تاه ولم يدرك أنه دخل على مدرج الإقلاع".

وقال محاميه الأربعاء إنه لم يكن يعمل بمفرده بل كان جزءا من طابور من الكاسحات.

وتابع المحامي أن مارتيننكو اضطر إلى الخروج من الآلية للتحقق مما إذا كان اصطدم بشيء مما أدى إلى تأخره لمده 30 أو 40 ثانية كانت كافية "ليغفل عن الطابور".

وأكد المحامي أن "الطابور غادر المدرج لكن المراقب الجوي لم يلاحظ وجود آلية بعد على المدرج". واصطدمت الطائرة بالآلية قبل أن تنقلب رأسا على عقب وتتحطم على المدرج.

وانتقد المحققون الروس الذين بدأوا تحليل مضمون "الصندوقين الأسودين" للطائرة مع نظرائهم الفرنسيين "الإهمال الجنائي" لإدارة المطار ولم يستبعدوا مسؤولية المراقبين الجويين.

وأفاد الأربعاء مصدر في مطار "فنوكوفو" فضل التحفظ على هويته أن المراقبة الجوية التي كانت تتابع إقلاع الطائرة شابة تم توظيفها في أغسطس/آب.

لكن هذه الموظفة كانت تعمل تحت إشراف مراقب جوي معروف هو ألكسندر كروغلوف كان وراء تفادي كارثة تحطم طائرة في المطار نفسه في 2007.

وقال نائب رئيس مكتب التحقيق حول أمن الملاحة الجوية الروسية سيرغي زايكو إن تحليل بيانات الرحلة يفترض أن يستغرق "يومين إلى ثلاثة أيام".

 

فرانس 24 / أ ف ب

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.