تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الهجوم على شرطيين في نيويورك "عمل إرهابي" ومنفذه "اعتنق الإسلام قبل عامين"

أ ف ب

أعلنت الشرطة الأمريكية في نيويورك أن الاعتداء الذي تعرض له شرطيان الخميس بواسطة فأس "عمل إرهابي"، وأن منفذ هذا الاعتداء، المدعو زايل تومسون، اعتنق الإسلام قبل عامين. وكشفت الشرطة أن تومسون كان يتردد على مواقع جهادية، كما صدرت عنه تصريحات معادية للغرب. وتحاول الشرطة معرفة إن كان متورطا في قضايا إرهابية أخرى.

إعلان

أعلنت الشرطة الجمعة أن الهجوم الذي استهدف الخميس شرطيين في نيويورك بواسطة فأس هو "عمل إرهابي" ارتكبه إسلامي متشدد يبدو أنه تحرك بمفرده.

وقال قائد شرطة نيويورك بيل براتون، في مؤتمر صحافي، إن الهجوم "كان عملا إرهابيا"، مضيفا "نعتقد أنه تحرك بمفرده"، في إشارة إلى الشاب الأسود زايل تومسون (32 عاما).

تومسون اعتنق الإسلام

أوضح المسؤول عن التحقيق في نيويورك روبرت بويس، في المؤتمر الصحافي، أن تومسون كان اعتنق الإسلام قبل عامين. ورغم عدم وجود ملف قضائي له في نيويورك فقد اعتقل ست مرات في كاليفورنيا بين العامين 2003 و2004 في قضايا مخدرات وتم تسريحه من الجيش العام 2003.

ولفت بويس إلى أن الشرطة فتشت حاسوب تومسون ووجدت تصريحات له على مواقع التواصل الاجتماعي مناهضة للحكومة وضد الغرب.

وتبين أيضا أن تومسون دخل أخيرا مواقع إلكترونية على صلة بتنظيمي القاعدة وتنظيم "الدولة الإسلامية" و"حركة الشباب" الصومالية المتشددة.

هل تومسون متورط في أعمال إرهابية أخرى؟

أوضح براتون من جهته أن المحققين يأملون في أن يحددوا "في أسرع وقت ما إذا كان (تومسون) ضالعا في أعمال أخرى مع أشخاص آخرين، ما يمكن أن يعني أن التهديد مستمر".

وأفاد مركز سايت الأميركي لرصد المواقع الإسلامية أن تومسون برر الشهر الفائت العمل الجهادي حين علق على شريط مصور مؤيد لتنظيم "الدولة الإسلامية"، معتبرا أنه رد على "ظلم الصهاينة والصليبيين".

وقال "لو لم يقم الصهاينة والصليبيون باجتياح واستعمار أراضي الإسلام بعد الحرب العالمية الأولى لما كان ثمة حاجة إلى الجهاد. ماذا ينفع أكثر؟ عدم القيام بشيء أم الجهاد؟".

وفي تعليق آخر على أغنية راب بثت على موقع يوتيوب، ندد تومسون أيضا في كانون الأول/ديسمبر 2013 بالاستعمار وقمع البيض للسود
 

فرانس 24/ أ ف ب

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.