تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تنظيم "الدولة الإسلامية" يعجز عن السيطرة على البوابة الحدودية لبلدة عين العرب

أ ف ب - بلدة عين العرب "كوباني" في سوريا (أرشيف)

فشل تنظيم "الدولة الإسلامية" للمرة الرابعة على التوالي في بسط سيطرته على الحي الشمالي لمدينة عين العرب (كوباني) السورية، ويركز التنظيم المتطرف هجماته على هذه الجهة، نظرا لأهميتها الاستراتيجية كطريق إمداد يسمح للأكراد بنقل الجرحى نحو تركيا في انتظار وصول الدعم من قوات "البشمركة".

إعلان

صدت القوات الكردية ليل السبت الأحد هجوما آخر شنه تنظيم "الدولة الإسلامية" على مدينة عين العرب (كوباني بالكردية) السورية بانتظار أولى التعزيزات التي يأملون أن ترسلها قوات "البشمركة" العراقية في بداية الأسبوع.

وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى أن "الجهاديين" فشلوا لليلة الرابعة على التوالي في السيطرة على الحي الشمالي لمدينة عين العرب القريب من الحدود التركية.

ويركز تنظيم "الدولة الإسلامية" اهتمامه على هذا المكان "لمحاصرة" مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي "في المدينة وقطع طريق الإمدادات ومنعهم من إجلاء جرحاهم نحو تركيا"، بحسب المرصد.

واستمرت المعارك خلال الليل على الجبهة الجنوبية الشرقية من المدينة، وبخاصة في سوق الهال وكاني عربان، وفي الجنوب حيث قتل سبعة جهاديين، حسبما أورد المرصد الذي يعتمد على شبكة واسعة من الناشطين.

ويتهيأ الأكراد، الذين يؤازرهم مقاتلون من المعارضة السورية، لتلقي مساعدة في الأيام المقبلة من مقاتلي البشمركة في كردستان العراق الذين سمحت لهم السلطات التركية بالعبور عبر أراضيها.

أكثر من 1700 قنبلة في 600 غارة

وقتل أكثر من 800 شخص في مدينة عين العرب/كوباني السورية منذ بداية هجوم تنظيم "الدولة الإسلامية" قبل 40 يوما، بينهم 481 جهاديا من التنظيم و302 مقاتلا وكرديا و21 مدنيا، بحسب حصيلة للمرصد الذي لم يحص قتلى الغارات الجوية التي شنها التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.

وكثف التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة من وتيرة الضربات في الأيام الأخيرة، وشن ما لا يقل عن 22 ضربة يومي الجمعة والسبت. واستهدفت نصف الضربات مواقع تنظيم "الدولة الإسلامية" بالقرب من سد الموصل (شمال)، الأكبر في البلاد وله أهمية إستراتيجية كبرى، والذي استعادته القوات الحكومية والكردية في نهاية آب/أغسطس .

وشن التحالف بقيادة الولايات المتحدة أكثر من 600 غارة جوية ضد تنظيم "الدولة الاسلامية" وألقى أكثر من 1700 قنبلة في سوريا والعراق، بحسب القائد العسكري الأمريكي لمنطقة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى.

حصار على "الإيزيديين" في سنجار

وتمكنت القوات الكردية العراقية، بغطاء جوي أمريكي، السبت من استعادة مدينة زمار (60 كلم شمال غرب الموصل) بعد أسابيع من القتال.

إلا أن الجهاديين تمكنوا من التقدم في مناطق أخرى من العراق، وخاصة في الشمال حيث قاموا بتطويق جبل سنجار مرة أخرى، ومحاصرة مئات العائلات الإيزيدية.

ويواصل رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي حملته الدبلوماسية في الأردن الأحد بعد أن قام بزيارة إيران الأسبوع الماضي، حيث سيجري محادثات مع الملك عبد الله الثاني ونظيره عبد الله النسور حول إستراتيجية محاربة تنظيم "الدولة الإسلامية" بحسب مكتبه.

ويشارك الأردن إلى جانب عدة دول في الحملة الجوية التي يقوم بها التحالف الدولي لمحاربة الإرهاب.

فرانس 24 / أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.