تخطي إلى المحتوى الرئيسي
تونس

تونس: نسبة المشاركة في الانتخابات التشريعية بلغت 61,8 بالمئة في الداخل و29 بالمئة في الخارج

أ ف ب

بلغت نسبة المشاركة في الانتخابات التشريعية التونسية 61,8 بالمئة في الداخل و29 بالمئة في الخارج، حسب ما أعلنته الهيئة العليا لمراقبة الانتخابات استنادا إلى أرقام جزئية. ومن المتوقع أن تُعلن النتائج النهائية اليوم الاثنين. وفي أول رد فعل دولي، هنأ الرئيس الأمريكي باراك أوباما التونسيين على هذه الانتخابات "الديمقراطية".

إعلان

أعلن رئيس الهيئة العليا المستقلةللانتخابات شفيق صرصار مساء الأحد، بعد غلق مكاتب الاقتراع، أنه بحسب أرقام جزئية فإن نسبة المشاركة بلغت 61,8 في الداخل و29 في المئة بالخارج. ومن المتوقع أن يتم إعلان النتائج النهائية اليوم الاثنين.

وهنأ الرئيس الأمريكي باراك أوباما الشعب التونسي على هذه الانتخابات. وقال أوباما في بيان "باسم جميع الأمريكيين أهنئ شعب تونس على الانتخاب الديمقراطي لبرلمان جديد، وهو مرحلة مهمة في الانتقال السياسي التاريخي لتونس".

وتابع أوباما "إن التونسيين بوضعهم بطاقات الاقتراع في الصناديق اليوم إنما يواصلون إلهام الناس في منطقتهم وفي العالم كما فعلوا خلال ثورة 2011، ومع اعتماد دستور جديد خلال هذا العام".

وأضاف الرئيس الأمريكي في بيانه "أن الولايات المتحدة تكرر التزامها دعم الديمقراطية في تونس وإقامة شراكة مع الحكومة المقبلة للاستفادة من الفرص الاقتصادية وحماية الحرية وضمان الأمن لجميع التونسيين".

للمزيد - الانتخابات التشريعية: تونسيون يبكرون بالتصويت في مناطق فقيرة

أجواء الانتخابات

أدلى الناخبون بأصواتهم في أول انتخابات تشريعية وفق دستور الجمهورية الثانية المصادق عليه بداية 2014 ، وبدأ الإقبال متوسطا رغم أن الاقتراع حاسم في هذا البلد الذي ينظر إليه باعتباره "بارقة أمل" في منطقة مضطربة.

وفي مكاتب الاقتراع كانت الأجواء جيدة حيث كان ناخبون يتبادلون التهاني بعد التصويت وتلوين سبابتهم اليسرى بالحبر الانتخابي كإجراء انتخابي يشير إلى أن الناخب قام بواجبه ولا يمكنه أن يعيد الكرة مرة أخرى.

وقالت صفاء الهلالي (مدرسة 27 عاما) "لأكون صريحة لقد جئت للقيام بالواجب أكثر مما هو اقتناع باللوائح المتنافسة" مضيفة "يتعلق الأمر بمستقبل الشباب والأجيال القادمة". 

ورغم المخاوف من حدوث اضطرابات خصوصا هجمات إرهابية، فقد جرى الاقتراع دون حوادث تذكر.

ونشرت السلطات 80 ألف جندي وشرطي لتأمين هذه الانتخابات. وقالت أنيمي نويتس يوتوبروك، رئيسة بعثة مراقبي الاتحاد الأوروبي، بعد ظهر الأحد "حتى الآن الأمور تسير بشكل أكثر من مريح".

 

فرانس 24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.