تخطي إلى المحتوى الرئيسي

كندا: الشرطة تقول إن دوافع مايكل زيهاف بيبو مهاجم البرلمان كانت "عقائدية وسياسية"

أ ف ب

قالت الشرطة الكندية الأحد في بيان إن مايكل زيهاف بيبو، الذي قتل جنديا كنديا وهاجم مبنى البرلمان في أوتاوا الأربعاء الماضي، سجل شريطا مصورا لنفسه قبل قيامه بالهجوم. وأضافت أنها تقوم بتحليل مفصل للشريط ولا يمكنها بثه في الوقت الحالي.

إعلان

قالت الشرطة الكندية الأحد في بيان إن مايكل زيهاف بيبو، الشخص الذي قتل جنديا كنديا وهاجم مبنى البرلمان في العاصمة أوتاوا الأربعاء الماضي، سجل شريطا مصورا لنفسه قبل قيامه بالهجوم مباشرة، وذلك دليل على أن دوافعه كانت عقائدية وسياسية. وأضافت أنها تقوم بتحليل مفصل للشريط المصور لمايكل زيهاف بيبو ولا يمكنها بثه في الوقت الحالي.

وقالت قوة الشرطة الاتحادية أيضا إنها تعتقد أنه تم ضبط السكين الذي كان يحمله زيهاف بيبو (32 عاما) بمنزل عمته ولكنها أضافت إنها مازالت تبحث عن مصدر البندقية التي استخدمها. وقال البيان: "إنها بندقية قديمة وغير مألوفة. نشك في أنه قد يكون قد أخفى بشكل مماثل البندقية في هذا المنزل ولكن تحقيقاتنا مستمرة".

وقالت الشرطة الكندية إن زيهاف بيبو كان يعمل في حقول ألبرتا النفطية واستخدم أموالا من راتبه لتمويل أنشطته خلال الأيام التي سبقت الهجوم. وكان يعيش في ملجأ للمشردين في أوتاوا قبل الهجوم مباشرة.

وكان زيهاف بيبو قد اقتحم مبنى البرلمان ببندقية يوم الأربعاء الماضي بعد قتل الجندي ناثان سيريلو عند نصب تذكاري قريب لقتلى الحرب بكندا. وقتل زيهاف بيبو بالرصاص في المبنى.

 

فرانس 24 / رويترز

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.