تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

النقاش

إيران - هجوم الأهواز: استفزاز أم ابتزاز؟

للمزيد

حوار

ناطقة باسم الخارجية الأميركية: لا نسعى لتغيير النظام الإيراني بل لتغيير تصرفاته

للمزيد

وقفة مع الحدث

ماذا يمكن أن يتغير في سوريا بعد وصول منظومة "اس-300"؟

للمزيد

تكنو

الإنترنت سينفصل إلى جزأين بحلول 2028..والصين ستكون السبب!

للمزيد

ضيف ومسيرة

فضيلة الكادي: خبيرة "الطرز" المغربي

للمزيد

قراءة في الصحافة العالمية

ألمانيا تتخبط في الأزمات بعد عام على إعادة انتخاب ميركل

للمزيد

مراقبون

عندما تنظف السواحل التونسية مشيا على الأقدام

للمزيد

مراقبون

أطفال من جنوب السودان طردتهم إسرائيل واستقبلتهم أوغندا

للمزيد

محاور

محاور مع خزعل الماجدي: بعد قرون من العنف..."الروحانيات" هي مستقبل الأديان

للمزيد

أفريقيا

جان إيف لودريان: الجيش الفرنسي يحل محل قوات الأمم المتحدة في شمال مالي

© أ ف ب / أرشيف

نص فرانس 24

آخر تحديث : 27/10/2014

أعلن وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان الاثنين على أمواج إذاعة فرنسا الدولية، أن الجيش الفرنسي سيعزز موَقتا قواته في شمال مالي لأن قوات الأمم المتحدة (مينوسما) تأخرت في الانتشار هناك. وقال الوزير إن "شمال مالي أصبح منطقة ضعيفة".

أعلن وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان الاثنين لدى عودته من زيارة إلى باماكو لإذاعة فرنسا الدولية أن الجيش الفرنسي سيعزز موقتا قواته في شمال مالي بسبب تأخر قوات الأمم المتحدة (مينوسما) في الانتشار هناك.

وقال الوزير إن "شمال مالي أصبح منطقة ضعيفة لأن قوات الأمم المتحدة لم تتواجد في الوقت المناسب (لذلك) ستنتشر القوات الفرنسية محلها بشكل موقت خصوصا في تيساليت".

وأعلنت فرنسا الخميس أنها ستعزز تمركزها ووسائلها العسكرية التي نقلتها خلال الأشهر الأخيرة إلى قطاعات أخرى في منطقة الساحل، بسبب تنامي عمليات إرهابية تستهدف خصوصا القوات التشادية والنيجيرية في قوات الأمم المتحدة مينوسما.

وبحسب جان إيف لودريان فإن هذه الأعمال "معزولة لكننا نشعر أن لدى المجموعات المسلحة الإرهابية إرادة في استعادة شيء من مواقعها، وذلك يعود جزئيا إلى تكثيف عمليات الإمدادات بالأسلحة عبر جنوب ليبيا". وأضاف أن قوات الأمم المتحدة المنتشرة بنسبة 22% فقط في شمال "حلقة النيجر" التي تربط تمبكتو بغاو "كانت تفتقر إلى الوسائل اللوجستية في بداية انتشارها" دون مزيد من التفاصيل. وتابع "يفترض أن تواصل انتشارها، وستفعل وسيتجسد ذلك سريعا جدا" مشيرا خصوصا إلى وصول مرتقب لقوات من الأمم المتحدة من السويد وهولندا.

من حهة ثانية، شدد لودريان على ضرورة تطبيق "اتفاقات الجزائر" التي تم التوصل إليها عبر تفاوض باماكو مع ست مجموعات متمردين مسلحين في شمال مالي حيث لم تتوصل الحكومة المالية إلى بسط نفوذها. وقال: "هناك وثيقة ولا شك أن بعض الأطراف ما زالت ستعدلها لكن بعد ذلك يجب التوصل إلى تطبيقها".

وأوضح وزير الدفاع الفرنسي أن الانتشار الفرنسي سيبقى معززا طوال مدة تنفيذ الاتفاق وبالتزامن من تعزيز مينوسما. لكنه رفض أي مقارنة مع ما كان عليه الوضع مع بداية عملية سرفال الفرنسية في كانون الثاني/يناير 2013 عندما "كانت مالي في مجملها مهددة في وحدة أراضيها".

 

فرانس 24 / أ ف ب

نشرت في : 27/10/2014

  • مالي

    الطوارق يؤكدون وقوع قتلى في مواجهات بينهم وبين مسلحين إسلاميين في غاو وكيدال

    للمزيد

  • مالي

    تفجير انتحاري قرب تمبكتو بعد مقتل جنديين ماليين في انفجار لغم في منطقة غاو

    للمزيد

تعليق