تخطي إلى المحتوى الرئيسي

استطلاع: واحدة من بين كل ست طالبات بمعهد "إم آي تي" الأمريكي تعرضت لاعتداء جنسي

أ ف ب / أرشيف

أظهر استطلاع للرأي نشره معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (إم آي تي) الاثنين أن واحدة من بين كل ست طالبات في هذا المعهد تعرضت لاعتداء جنسي. وخمسة بالمئة من طالبات المعهد اللاتي شملهن الاستطلاع أبلغن أنهن تعرضن للاغتصاب، فيما قالت واحدة من بين كل خمس أنها كانت على علم بمرتكب الاعتداء الجنسي.

إعلان

فيما تصاعدت الضغوط المطالبة بتحرك الجامعات الأمريكية لكبح العنف الجنسي، أظهر استطلاع للرأي نشره معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (إم آي تي) الاثنين أن واحدة من بين كل ست طالبات هذا المعهد الشهير تعرضت لاعتداء جنسي لكن أقل من خمسة بالمئة منهن أبلغن عن جريمة جنسية.

وأفصحت خمسة بالمئة من طالبات المعهد اللاتي شملهن الاستطلاع أنهن تعرضن للاغتصاب، وقالت واحدة من بين كل خمس منهن أنها كانت على علم بمرتكب الاعتداء الجنسي.

وقال رافائيل ريف رئيس "إم.آي.تي" يقول في رسالة بالبريد الإلكتروني مرفقة بنتائج الاستطلاع "الاعتداء الجنسي ينتهك صميم قيمنا في إم آي تي . إنه لا مكان له هنا."

وإم آي تي هو أحد أوائل المعاهد الأمريكية التي تصدر بيانات شاملة بشأن الجرائم الجنسية في الحرم الجامعي.

ونشر الاستطلاع وسط ضغوط متصاعدة في أرجاء الولايات المتحدة من مشرعين ونشطاء وطلاب لشن حملة على الاعتداءات الجنسية في الحرم الجامعي وإصلاح التحقيقات.

وأعلن البيت الأبيض الجرائم الجنسية "وباء" في حرم الجامعات الأمريكية مع تعرض واحدة من كل خمس طالبات لاعتداء جنسي أثناء سنوات الدراسة.

ووفقا للاستطلاع فإن حوالي ثلثي من تعرضن لاعتداء جنسي قلن إنهن أبلغن شخصا ما به لكن أقل من خمسة بالمئة منهن أبلغن الحادث إلى مسؤول بالمعهد.

وقالت سينثيا بارنهارت مستشارة المعهد في مؤتمر بالهاتف مع صحفيين "نحن مهتمون بمعرفة المشكلة وقياسها وحلها".

فرانس 24 / رويترز

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.