تخطي إلى المحتوى الرئيسي

نيجيريا: عشرات النسوة اللاتي كن رهائن لدى "بوكو حرام" يروين تفاصيل مروعة

أ ف ب - تلميذات نيجيريات كن رهائن لدى بوكو حرام

في تقرير جديد لها نشر أمس الاثنين، نددت منظمة "هيومن رايتس ووتش" باستخدام جماعة "بوكو حرام" في نيجيريا النساء والفتيات اللواتي اختطفتهن "على الخط الأول" للجبهة أثناء المعارك التي تشنها هذه المجموعة الإسلامية المتطرفة وقد روت العشرات منهن للمنظمة تفاصيل مروعة.

إعلان

جمعت "هيومن رايتس ووتش" في تقرير لها صدر بداية هذا الأسبوع شهادة ثلاثين سيدة وشابة بين نيسان/أبريل 2013 ونيسان/أبريل 2014 كن رهائن لدى جماعة بوكو حرام الإسلامية المتطرفة في نيجيريا روين كيف كانت تستخدمهن الجماعة على خط الأول من الجبهة.

ولفتت المنظمة المدافعة عن حقوق الإنسان التي تجمع شهادات عشرات الرهائن السابقين إلى العواقب الجسدية والنفسية التي تعاني منها اللواتي تم تحريرهن.

ويأتي هذا التقرير في وقت اختطف فيه ثلاثون فتى وفتاة أصغرهم في الحادية عشرة خلال عطلة نهاية الأسبوع في ولاية بورنو معقل التمرد الإسلامي في شمال شرق نيجيريا. وذلك بعد اختطاف ستين فتاة وشابة الأسبوع السابق في مدينتي واغا وغوارتا جنوب هذه الولاية.

وفي تقرير منظمة "هيومن رايتس ووتش" قالت شابة في التاسعة عشرة احتجزت رهينة لدى بوكو حرام العام الماضي إنها أجبرت على المشاركة في هجمات إسلامية.

وروت "طلب مني حمل الذخيرة والتمدد على العشب فيما كانوا يقاتلون. وجاءوا ليتمونوا بالذخيرة خلال النهار فيما كانت المعارك مستعرة".

وتابعت "عندما وصلت قوات الأمن إلى المكان وبدأت تطلق النار علينا سقطت أرضا من شدة الخوف، فقام المتمردون حينئذ بجرجرتي على الأرض فيما كانوا يهربون نحو المعسكر".

وروت الرهينة السابقة أيضا أنها تلقت الأمر بذبح أحد أعضاء ميليشيا خاصة قبضت عليه "بوكو حرام" بسكين.

وأضافت "كنت أرتعد خوفا ولم أستطع القيام بذلك. فأمسكت زوجة قائد المعسكر حينئذ بالسكين وأقدمت على قتله".

وقد نفذت نساء شابات في أحيان كثيرة سلسلة من الهجمات الانتحارية هذه السنة فيما تساءل البعض إن كانت هؤلاء النساء رهائن لدى "بوكو حرام".

لكن لا شيء يثبت في الوقت الراهن أن النساء الانتحاريات كن من الرهائن ولسن مقاتلات متطوعات.

وفي تموز/يوليو أوقفت فتاة في العاشرة أيضا في ولاية كاتسينا بشمال غرب نيجيريا وهي تلف وسطها بحزام من المتفجرات.

وفي الإجمال استمعت "هيومن رايتس ووتش" إلى ثلاثين سيدة وشابة بين نيسان/ابريل 2013 ونيسان/أبريل 2014، فيما تمكنت 12 من تلميذات شيبوك ال57 من الهرب من خاطفيهن.
 

فرانس 24 / أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.