تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الجيش يعين الضابط إسحاق زيدا لقيادة المرحلة الانتقالية في بوركينا فاسو

أ ف ب - المقدم إسحاق زيدا قائد المرحلة الانتقالية في بوركينا فاسو

نصبت قيادة الجيش في بوركينا فاسو السبت المقدم إسحاق زيدا قائدا للمرحلة الانتقالية في البلاد بعد تنحي الرئيس بليز كومباوري ولجوئه إلى ساحل العاج، وتم تعيين زيدا لإدارة البلاد رغم تعارض هذا الإجراء مع الدستور الذي ينص على تولى رئيس الجمعية الوطنية الرئاسة بالوكالة في حال "شغور" منصب الرئيس.

إعلان

اختار الجيش اليوم السبت المقدم "اللفتنانت كولونيل" إسحاق زيدا لقيادة المرحلة الانتقالية في بوركينا فاسو بعد تنحي الرئيس بليز كومباوري، بحسب بيان صدر عقب اجتماع لكبار الضباط في هيئة الأركان في واغادوغو.

وجاء في البيان الموقع من رئيس هيئة الأركان الجنرال نابيريه أونوريه تراوري الذي تنافس أيضا على الحكم، "أن اللفتنانت كولونيل إسحاق زيدا اختير بالإجماع لقيادة المرحلة الانتقالية بعد رحيل الرئيس كومباوري" من قبل "القيادة (العسكرية) العليا بعد تشاور في هيئة أركان الجيوش"، ليقر بذلك بفوز خصمه.

وكان الضابطان أعلنا الجمعة أنهما سيتوليان مهام منصب "رئيس الدولة".

لكن "اللفتنانت كولونيل" زيدا، المسؤول الثاني في الحرس الرئاسي، أخذ على ما يبدو المبادرة من منافسه الذي لا يتمتع بشعبية ويعتبر مقربا جدا من كومباوري.

وكان زيدا أعلن خلال الليل أنه سيلتقي الجنرال تراوري والسلطة العسكرية، ثم الأحزاب السياسية والمجتمع الأهلي اليوم السبت.

وينص الدستور في بوركينا فاسو على أن يتولى رئيس الجمعية الوطنية الرئاسة بالوكالة في حال "شغور" منصب الرئيس، لكن المقدم "اللفتنانت كولونيل" زيدا قال إنه علق العمل بالدستور.

أما الرئيس السابق كومباوري فقد لجأ إلى ساحل العاج بعد إطاحته بحراك شعبي.

بوركينا فاسو: صراع على السلطة بين قادة الجيش

فرانس 24 / أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.