تخطي إلى المحتوى الرئيسي

هولاند يزور بلدية مونتريال الكندية بعد 47 عاما على زيارة شارل ديغول الشهيرة

أ ف ب

قام الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند بزيارة تاريخية أمس الثلاثاء 3 نوفمبر/تشرين الثاني إلى مقاطعة مونتريال الفرانكفونية في إقليم "كيبيك". وهي الزيارة الأولى التي يقوم بها رئيس فرنسي منذ تلك التي قام بها الزعيم شارك ديغول في 1967 حيث أطلق مقولته الشهيرة "لتحيا كيبيك الحرة".

إعلان

زيارة تاريخية قام بها الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند أمس الثلاثاء إلى بلدية مونتريال في إقليم "كيبيك" ليكون أول رئيس فرنسي يعود إلى الموقع الذي أطلق فيه شارل ديغول عام 1967 إعلانه الشهير "لتحيا كيبيك الحرة!" مثيرا فتورا بين فرنسا وكندا.

واستقبل رئيس بلدية مونتريال دوني كودير الرئيس الفرنسي مبديا سروره لهذه الزيارة بعد 47 عاما على زيارة ديغول.

غير أن الرئيس الفرنسي الذي اختتم الثلاثاء في مونتريال زيارة رسمية لكندا استمرت ثلاثة أيام، لم يخرج إلى شرفة المبنى المطل على ساحة كاريتيه حيث تجمع في 24 تموز/يوليو 1967 آلاف الأشخاص للاستماع إلى كلمة ديغول.

وكان دوني كودير قال قبل أسابيع ممازحا أنه لن يكون بوسع هولاند أن يطل عن الشرفة الشهيرة بسبب أشغال تجري لإصلاحها.

وأبلغ دوني كودير إلى هولاند رغبته في أن تشارك فرنسا بالكامل في احتفالات الذكرى الـ375 لتأسيس مونتريال عام 2017.

وبقي هولاند حوالي ثلث ساعة في البلدية، المحطة الأخيرة من زيارته الرسمية لكندا التي تضمنت محطات في كالغاري (ألبرتا، غرب) وأوتاوا ثم كيبيك ومونتريال.


فرانس24/أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.