الشرق الأوسط

تفجيرات تستهدف منازل لقادة من حركة "فتح" في غزة

أ ف ب / أرشيف
3 دقائق

تعرضت أكثر من عشرة منازل لقادة من حركة "فتح" صباح الجمعة في قطاع غزة لانفجارات ألحقت بها أضرارا مادية بدون وقوع إصابات. ودانت حركة "حماس" التفجيرات مطالبة السلطات والأجهزة الأمنية بـ"ملاحقة الالمتورطين".

إعلان

قام مجهولون صباح الجمعة بتفجير عبوات ناسفة أمام أكثر من عشرة منازل لقادة من حركة "فتح"، التنظيم الذي يتزعمه الرئيس الفلسطيني محمود عباس، في قطاع غزة، ما ألحق بها أضرارا مادية بدون وقوع إصابات، كما أفاد شهود عيان.

كما وقع انفجار آخر في منصة أقامتها "فتح" غرب مدينة غزة لمراسم إحياء الذكرى العاشرة لوفاة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات المقررة الأسبوع المقبل، بحسب مراسل فرانس برس.

واستهدفت الانفجارات العديد من منازل ومركبات قادة ومسؤولين في الحركة في عدة مدن في القطاع من بينهم منزل عبد الله الافرنجي، عضو اللجنة المركزية للحركة في مدينة غزة، وفيصل أبو شهلا، عضو المجلس التشريعي، إضافة إلى سيارة فايز أبو عيطة المتحدث باسم الحركة في غزة.

وقالت "فتح" في بيان صحافي إنها "تدين وتستنكر تفجير منازل وممتلكات قيادات وكوادر الحركة ومنصة المهرجان"، معتبرة أنه "لا يعقل أن توجه رسائل التهديد لقيادات وكوادر الحركة والقيام بتفجير بوابات منازلهم وترويع الآمنين بتفجيرات هزت أركان غزة".

وأضاف البيان أن "تفجير منصة احتفال المهرجان المركزي لإحياء الذكرى العاشرة للقائد الرمز ياسر عرفات دليل على أن من يقف وراء هذه التفجيرات والاعتداءات لا يريد خيرا لشعبنا ويسعى لإفشال مهرجان الوحدة الوطنية والوفاء".

من جانبه قال سامي أبو زهري المتحدث باسم "حماس" في غزة في بيان صحافي إن حركته "تدين بشدة الحادث الإجرامي الذي استهدف بعض المنازل لفتح في غزة، وتدعو الأجهزة الأمنية للتحقيق وملاحقة المتورطين وتقديمهم للعدالة".

 

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم