تخطي إلى المحتوى الرئيسي

السعودية تنفي شن "حرب أسعار" نفطية إثر تراجع السعر عالميا

أرشيف

إثر تراجع سعر برميل النفط من 112 دولارا للبرميل في حزيران/يونيو إلى 80 دولارا اليوم، ما رفع سعر البرميل الموجه لآسيا وتقليصه في الولايات المتحدة، اتهمت المملكة العربية السعودية بشن "حرب أسعار"، إلا أن المملكة نفت ذلك على لسان وزير النفط السعودي علي النعيمي في كلمة في أكابولكو بالمكسيك.

إعلان

نفت المملكة العربية السعودية الأربعاء شن "حرب أسعار" نفطية في الوقت الذي تواصل فيه أسعار النفط الخام تراجعها.

وقال وزير النفط السعودي علي النعيمي في كلمة في أكابولكو (المكسيك) ووصل نصها إلى الصحافة أن "الأحاديث عن حرب أسعار تنبع من سوء تفاهم - عن قصد أم عن غير قصد - وليس لها أي أساس في الوقائع".

وسرعت الرياض تدهور أسعار النفط المرجعي لبحر الشمال (برنت) الذي يجري تداوله في لندن، وانتقل سعره من 112 دولارا للبرميل في حزيران/يونيو إلى 80 دولارا اليوم ما قلص سعر برميل النفط المباع في الولايات المتحدة مع زيادة سعر البرميل الموجه إلى آسيا.

وقال الوزير إن التكهنات بشأن تغيير الإستراتيجية السعودية غير صحيحة. وأضاف "لا نسعى إلى تسييس النفط ولا إلى التحالف ضد أي كان. بالنسبة إلينا، أنها مسألة عرض وطلب. المسالة مجرد أعمال ليس إلا".

وبحسب الخبراء، فإن القرار السعودي قد يكون ردا على قفزة أسعار النفط والغاز الصخري في الولايات المتحدة الأمر الذي جعل برميل النفط الخام أقل تنافسية.

ورأى محللون آخرون أن الرياض تسعى إلى دفع سعر النفط الخام إلى أدنى مستوى إلى حد يجعل الاستثمارات في الغاز والنفط الصخري من دون مردودية.

وواصلت أسعار النفط تراجعها الأربعاء. وخسر برميل النفط المرجعي الخفيف في نيويورك تسليم كانون الأول/ديسمبر 76 سنتا ليصل إلى 77,18 دولارا، أي أدنى مستوى له منذ ثلاثة أعوام.

وفي سوق لندن سجل سعر برميل برنت أقل من 80 دولارا للمرة الأولى منذ 2010.
 

فرانس 24 / أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.