تخطي إلى المحتوى الرئيسي

هجوم على كلية للمعلمين بوسط نيجيريا نفذته انتحارية

أ ف ب / أرشيف

نفذت انتحارية نيجيرية عملية استهدفت كلية لتدريب المعلمين ما أوقع عشرة قتلى على الأقل، ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن العملية، إلا أنه من المرجح أن تكون "بوكو حرام" وراءها.

إعلان

قالت الشرطة النيجيرية وشاهد عيان إن انتحارية فجرت نفسها اليوم الأربعاء في كلية لتدريب المعلمين بكونتاجورا في ولاية النيجر بوسط نيجيريا قرب العاصمة أبوجا ما أدى إلى مقتل عشرة أشخاص على الأقل في ثاني هجوم على مؤسسة تعليمية في أسبوع.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن أي من الهجومين. لكن جماعة "بوكو حرام" الإسلامية المتشددة استخدمت مهاجمات انتحاريات من قبل وهاجمت مدارس تقول الجماعة إنها تنشر قيما غربية فاسدة.

وقال أحد الطلاب إن القنبلة التي كانت مع المرأة انفجرت قرب منتصف النهار عندما حاولت دخول المكتبة في كلية التعليم الاتحادية في كونتاجورا.

وقال متحدث باسم الشرطة هاتفيا "الانتحارية فجرت نفسها قبل أن تصل إلى هدفها."

وكان الرئيس النيجيري جودلاك جوناثان وعد أمس الثلاثاء بهزيمة "بوكو حرام" عند إعلانه نيته الترشح لفترة ولاية ثانية في الانتخابات التي ستجرى في فبراير شباط القادم.

ويعد ذلك الهجوم الأسوأ في التمرد المستمر منذ خمس سنوات ضد مدرسة تعتمد المنهاج العلماني الذي يعارضه الإسلاميون.

وأكد المتحدث باسم شرطة ولاية النيجر إبراهيم غمبري وقوع الانفجار الثلاثاء في مكالمة هاتفية من مدينة مينا، وقال إن قيادة الشرطة بانتظار المزيد من المعلومات من الضباط في مكان الحادث.

وذكرت الطالبة ماري أوكافور أن الانفجار وقع بينما كان الطلاب يؤدون امتحانات نهاية الفصل الدراسي، وأنها شاهدت الجميع يفرون من قاعة الامتحان.

وأضافت "لقد شاهدنا جثثا على الأرض بين المكتبة وسكن الطالبات. ومن بين الجثث اثنتان لامرأتين قطعت أطرافهما ".

وتابعت إن "عشرة طلاب على الأقل قتلوا وجرح العديد. ونقلوا جميعا إلى مستشفى عام. وطلب منا جميعا إخلاء المدرسة".

وأشارت إلى أن "السلطات في البلدة طلبت من جميع المدارس إغلاق أبوابها".

ولم يصدر تأكيد رسمي لعدد القتلى وما إذا كان التفجير انتحاريا.
 

فرانس 24 / أ ف ب / رويترز

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.