تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سوريا

واشنطن تشن 85 بالمئة من الضربات ضد الجهاديين وتراجع إستراتيجيتها تجاه سوريا

أ ف ب/ أرشيف
2 دقائق

أعلن البنتاغون أن الولايات المتحدة تشن وحدها 85% من الضربات الجوية ضد تنظيم "الدولة الإسلامية". ونقل تلفزيون "سي إن إن"، نقلا عن مسؤولين أمريكيين، أن باراك أوباما طلب من مستشاريه مراجعة إستراتيجية إدارته تجاه سوريا. وذكرت المحطة أن الرئيس الأمريكي توصل إلى أنه قد لن يكون ممكنا هزم تنظيم "الدولة الإسلامية" بدون إزاحة بشار الأسد.

إعلان

تشن الولايات المتحدة وحدها 85% من الضربات الجوية على تنظيم "الدولة الإسلامية" منذ بدء الحملة في آب/أغسطس الماضي، حسب ما أعلن البنتاغون الأربعاء.

وقال الكولونيل باتريك ريدير، المتحدث باسم القيادة الأمريكية المكلفة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى، إن الشركاء العرب في التحالف برئاسة الولايات المتحدة ضد  تنظيم "الدولة الإسلامية" شنوا 56 من أصل 393 ضربة جوية على سوريا في حين شن الشركاء الغربيين للأمريكيين 70 من أصل أكثر من 470 غارة جوية على العراق.

ومنذ بدء الغارات الجوية في الثامن من آب/أغسطس ضد التنظيم في العراق ثم في سوريا منذ 23 أيلول/سبتمبر، نفذ التحالف حوالى 9020 طلعة جوية بينها الآلاف خصصت للتموين أو للرصد، حسب أخبار الجيش الأمريكي.

وأوضح مسؤولون في البنتاغون أن معظم هذه المهمات قام بها الطيران الأمريكي.

ولا تقدم مجموعات مستقلة مختلفة أية أرقام محددة حيال عدد المدنيين الذين قتلوا خلال هذه العمليات. وتقول القيادة الأمريكية الوسطى إنها لا تستطيع تأكيد مقتل أي مدني.

وتشارك السعودية والإمارات والأردن والبحرين الأمريكيين في سوريا في حين تشاركهم أستراليا وبلجيكا وبريطانيا وكندا والدنمارك وفرنسا وهولندا في الضربات الجوية على مواقع التنظيم في العراق

واشنطن تربط هزم الجهاديين بإزاحة الأسد

ذكر تلفزيون "سي إن إن" الأربعاء أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما طلب من مستشاريه إجراء مراجعة لإستراتيجية إدارته بشأن سوريا، وذلك بعد أن توصل إلى أنه ربما لن يكون من الممكن إنزال الهزيمة بمتشددي تنظيم "الدولة الإسلامية" بدون إزاحة الرئيس السوري بشار الأسد.

وأضافت الشبكة التلفزيونية، نقلا عن مسؤولين أمريكيين بارزين، أن فريق أوباما للأمن القومي عقد أربعة اجتماعات على مدى الأسبوع المنصرم لتقييم كيف يمكن لإستراتيجية الإدارة أن تكون منسجمة مع حملتها ضد التنظيم الذي استولى على أجزاء واسعة في سوريا والعراق.

ونسبت "سي إن إن" إلى مسؤول بارز قوله "الرئيس طلب منا أن ندرس مجددا كيف يمكن تحقيق هذا الانسجام... لكي ننزل هزيمة حقيقية بتنظيم "الدولة الإسلامية" فإننا نحتاج ليس فقط إلي هزيمته في العراق بل أيضا هزيمته في سوريا."

وأبلغ مسؤول بمجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض رويترز "الإستراتيجية فيما يتعلق بسوريا لم تتغير."

وقال المسؤول إن فريق أوباما للأمن القومي "يجتمع بشكل متكرر لتقرير أفضل السبل لتنفيذ الإستراتيجية التي حددها هو، أي أوباما، للتصدي لتنظيم "الدولة الإسلامية" من خلال بضع وسائل ضغط عسكرية وغير عسكرية."

وأضاف قائلا "في حين يبقى التركيز المباشر على طرد تنظيم "الدولة الإسلامية" من العراق فإننا وشركاءنا في الائتلاف سنواصل ضرب تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا لحرمانه من ملاذ آمن وتعطيل قدراته الهجومية."

وأشار المسؤول إلى أن أوباما أوضح أن الأسد فقد شرعيته مؤكدا أنه "إلى جانب جهودنا لعزل ومعاقبة نظام الأسد فإننا نعمل مع حلفائنا لتعزيز قدرات المعارضة المعتدلة.".

 

فرانس 24/ أ ف ب/ رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.