تخطي إلى المحتوى الرئيسي

انتقادات حادة لروسيا قبل قمة مجموعة العشرين في أستراليا

أ ف ب

في إطار الاستعداد لانعقاد قمة العشرين بأستراليا، حذر ديفيد كاميرون، رئيس الوزراء البريطاني، أمام البرلمان الأسترالي، من أن روسيا قد تواجه عقوبات جديدة على خلفية النزاع الأوكراني وقال إن "تحركاتها غير مقبولة".

إعلان

حذر رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون بأن روسيا قد تواجه عقوبات جديدة إذا لم تعمل على إيجاد حل للنزاع في أوكرانيا، معتبرا أن تحركات موسكو "غير مقبولة".

ففي خطاب أمام البرلمان الأسترالي في كانبيرا، حذر كاميرون من أن روسيا يمكن أن تخضع لعقوبات غربية جديدة إذا لم تعمل على تسوية النزاع الأوكراني.

واستخدم كاميرون ونظيره الأسترالي توني أبوت عبارات حازمة جدا ضد فلاديمير بوتين الذي وصل اليوم إلى بريزبن.
وقال كاميرون إن "روسيا تتصرف كدولة كبرى تعتدي على دول أصغر في أوروبا". وجاءت تصريحات كاميرون قبل أن يتوجه الى بريزبن لحضور قمة رؤساء دول وحكومات مجموعة العشرين التي تعقد السبت والأحد.

من جهته، دان أبوت تزايد النشاطات العسكرية الروسية، مشيرا خصوصا إلى ظهور عدة سفن تابعة للبحرية الروسية شمال السواحل الأسترالية هذا الأسبوع.

وقال "سواء كان الأمر يتعلق بالعدوان على أوكرانيا أو تكيف تحليق الطائرات الحربية الروسية في المجال الجوي الياباني أو الدول الأوروبية، أو القوة البحرية الموجودة الآن في جنوب المحيط الهادئ، تبدو روسيا واثقة من نفسها اليوم أكثر من أي وقت مضى".

وأضاف أن "روسيا يمكن أن تكون أكثر جاذبية إذا تطلعت إلى أن تكون قوة عظمى من أجل السلام والازدهار بدلا من أن تعيد الأمجاد الضائعة لعهد القياصرة أو الاتحاد السوفياتي".

وفي أوج هذه الانتقادات، وصل الرئيس الروسي اليوم الجمعة الى بريزبن.

وقال بوتين في مقابلة مع وكالة تاس "يبدو لي أنه أمر سيء فعلا إذا بدأنا إنشاء تكتلات جديدة. الأمر ليس بناء إطلاقا بل ومضر بالاقتصاد العالمي".

وكان بوتين يرد على سؤال عن توازن القوى في مجموعة العشرين وخصوصا وجود انقسامات محتملة وحتى مواجهة بين الدول الأعضاء في مجموعة السبع التي تضم البلدان الأكثر تطورا ومجموعة بريكس التي تضم البرازيل والصين وروسيا والهند وجنوب أفريقيا.
 

فرانس 24 / أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن