تخطي إلى المحتوى الرئيسي

كندا تسلّم السلطات الفرنسية حسن دياب المتهم في تفجير كنيس شارع كوبرنيك

أ ف ب

وصل إلى العاصمة الفرنسية باريس السبت حسن دياب الكندي من أصل لبناني المشتبه بتورطه في تفجير كنيس شارع كوبرنيك في باريس في العام 1980. ويواجه دياب، وهو أستاذ في علم الاجتماع في جامعة أوتاوا، عقوبة السجن مدى الحياة.

إعلان

بعد انتظار لسنوات، سيتمكن القضاء الفرنسي أخيرا التحقيق مع حسن دياب الكندي من أصل لبناني المشتبه بتورطه في تفجير كنيس شارع كوبرنيك في باريس في العام 1980. حيث وصل المشتبه به صباح اليوم السبت إلى مطار رواسي بالقرب من باريس بعدما سلمته كندا إلى السلطات الفرنسية في مونتريال أمس.

وسينقل دياب (60 عاما) الذي وصل بمرافقة الشرطة، إلى قصر العدل في باريس ليمثل أمام قاض لمكافحة الإرهاب من أجل إبلاغه بالتهم الموجهة إليه. 

وتتضمن مذكرة التوقيف التي أعدها قاضي مكافحة الإرهاب مارك تريفيديك اتهامات "بالقتل ومحاولات القتل وتخريب ممتلكات (...) بتأثير مادة متفجرة أو حارقة في إطار عمل عصابة منظمة". 

ويتهم القضاء الفرنسي اللبناني الكندي (60 عاما) بأنه اشترى دراجة نارية ووضع المتفجرات في الحقائب قبل تركها قرب كنيس شارع كوبرنيك في باريس مساء الثالث من تشرين الأول/أكتوبر 1980. وأسفر الاعتداء عن سقوط أربعة قتلى.

وتربط باريس وكندا اتفاقية ثنائية للاسترداد. ورأت محكمة الاستئناف في اونتاريو في أيار/مايو أن دياب لم يكن مواطنا كنديا عندما جرت الوقائع لذلك "كندا ملزمة بتسليمه".

فرانس24/أ ف ب 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.