تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الجيش النيجيري يستعيد شيبوك مدينة التلميذات المخطوفات

دورية الشرطة النيجيرية
دورية الشرطة النيجيرية أ ف ب

تمكن الجيش النيجيري من استعادة مدينة شيبوك شمال شرق نيجيريا من مقاتلي بوكو حرام. ومن هذه المدينة الواقعة في ولاية بورنو قامت جماعة بوكو حرام باختطاف 276 تلميذة في منتصف نيسان/أبريل، ولا يزال 219 منهن بين أيدي الإسلاميين منذ أكثر من ستة أشهر.

إعلان

أعلن أولاجيدي أولاليي الناطق باسم القوات البرية، أن الجيش النيجيري تمكن من استعادة -بمؤازرة ميلشيات محلية مدينة- شيبوك الواقعة في شمال شرق البلاد التي خطفت منها التلميذات، وسقطت بأيدي إسلاميي بوكو حرام خلال الأسبوع الجاري، مؤكدا أنه تمكن من "إحلال الأمن" فيها.

وقال  في رسالة نصية لوكالة الأنباء الفرنسية "الجيش استعاد شيبوك عند الساعة 18,30 من السبت". وأضاف إن "عمليات تجري في المدينة لكن تم إحلال الأمن فيها".

وهذه المدينة الواقعة في ولاية بورنو التي أصبحت محط أنظار وسائل الإعلام بسبب اختطاف 276 تلميذة في منتصف نيسان/أبريل على يد بوكو حرام ما أثار موجة استنكار في العالم أجمع، سقطت في أيدي الإسلاميين بعد ظهر الخميس بعد ساعات من المعارك بين الإسلاميين والميليشيات المحلية.

وبالرغم من الوسائل اللوجستية الضعيفة يبدو أن الميليشيات المؤلفة من شبان انضموا لقتال الإسلاميين حلت مكان الجيش في مناطق عدة بشمال شرق البلاد.

وأكد عدد من السكان أن الجيش هرب -الخميس- عند وصول المهاجمين إلى شيبوك تاركا الميليشيات تقاتل وحدها.

وقد استولت جماعة بوكو حرام التي أسفر تمردها عن مقتل أكثر من عشرة آلاف شخص في السنوات الخمس الأخيرة، على أكثر من عشرين مدينة وقرية في شمال شرق نيجيريا في الأشهر الاخيرة.

لكن الاستيلاء على شيبوك يكتسي أهمية رمزية فيما وجهت انتقادات شديدة إلى السلطات النيجيرية على الصعيد الدولي لعدم تحركها بشكل كاف عند خطف التلميذات اللواتي لا يزال 219 منهن بين أيدي الإسلاميين منذ أكثر من ستة أشهر.
 

فرانس 24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.