تخطي إلى المحتوى الرئيسي

كولومبيا تعلق مفاوضات السلام مع "الفارك" إثر اختطاف جنرال في الجيش

الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس
الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس أ ف ب

أعلنت السلطات الكولومبية الأحد تعليق مفاوضات السلام مع متمردي "الفارك"، وذلك إثر خطف جنرال غربي البلاد.

إعلان

أعلنت سلطات كولومبيا الأحد تعليق محادثات السلام الجارية منذ عامين تقريبا مع القوات المسلحة الثورية الكولومبية "فارك"، وذلك إثر خطف جنرال في غرب البلاد.

وأكد الرئيس خوان مانويل سانتوس رئيس البلاد أن "المفاوضات مع فارك معلقة حتى تتضح ملابسات عملية الخطف"، حسبما نقلت عنه وزارة الدفاع في رسالة نشرها الرئيس على تويتر.

واتخذ القرار خلال اجتماع طارئ بين الرئيس والقيادة العليا للجيش إثر إعلان فقدان أثر الجنرال والاشتباه بمتمردي فارك.

وخطف الجنرال روبن الزاتي في منطقة ريفية بالقرب من كويبدو (كبرى مدن ولاية شوكو) حيث كان يقود قوة خاصة للجيش. وتقول السلطات إنه خطف مع عسكري آخر ومستشارة للجيش خلال زيارة في إطار الإشراف على مشروع للطاقة.

وأعلن سانتوس في رسالته على تويتر "نطالب الخاطفين (وكل الدلائل تشير إلى فارك) بإطلاق سراحه سالما بأسرع وقت"، وذلك قبل أن يعلن تعليق المفاوضات.

وتخوض الحكومة الكولومبية منذ 19 نوفمبر/تشرين الثاني مفاوضات سلام مع الثوار الكولومبيين في كوبا لكن دون الاتفاق على وقف إطلاق النار ميدانيا لحل النزاع المستمر منذ نصف قرن.

ويقدر عدد مقاتلي فارك رسميا بقرابة ثمانية آلاف شخص غالبيتهم في مناطق ريفية في كولومبيا.

ومنذ 2012، تعهد المتمردون بعدم خطف مدنيين لقاء فدية، لكنهم يحتفظون بحق خطف شرطيين أو عسكريين إذ يعتبرونهم أسرى حرب.

فرانس24 / أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن