تخطي إلى المحتوى الرئيسي
غوانتانامو

قاض أمريكي يمنع حارسات غوانتانامو من أي "اتصال جسدي" مع سجين عراقي

حارسة في معتقل غوانتانامو العسكري الأمريكي
حارسة في معتقل غوانتانامو العسكري الأمريكي أ ف ب (أرشيف)
1 دَقيقةً

أمر قاض عسكري أمريكي الحارسات العاملات في سجن غوانتانامو الحربي الأمريكي بالاستمرار في الامتناع نهائيا عن لمس سجين عراقي متهم بأنه من قادة تنظيم "القاعدة" في أفغانستان. وقال محاميه في طلب للمحكمة إن موكله يعترض على الحارسات فقط في عملية تقييده أو فك القيد أو أي اتصال جسدي آخر.

إعلان

أصدر قاض عسكري أمريكي أمرا يقضي بإلزام حارسات معتقل غوانتانامو بالامتناع نهائيا عن لمس سجين عراقي اتهم بكونه قياديا في تنظيم "القاعدة" في أفغانستان. وقال محامي المشتبه به عبد الهادي العراقي المتهم بمهاجمة قوات التحالف وقتل مدنيين إن موكله مسلم وعقيدته لا تسمح لأي امرأة بخلاف زوجته بلمسه.

وكان القاضي العسكري "جيه-كيه ويتس" قد أصدر أمرا في السابع من تشرين الثاني/نوفمبر لسجن غوانتانامو بعدم تكليف حارسات السجن بتقييد العراقي أو لمسه إلا إذا أثبت الادعاء ضرورة لذلك.

وقرر القاضي أمس الثلاثاء استمرار العمل بهذا الأمر على الأقل حتى موعد الجلسة القادمة المقررة في 26 كانون الثاني/يناير. وقال القاضي إن محامي الدفاع يحتاجون إلى وقت لجمع الأدلة.

وبدأ هذا الخلاف في الثامن من تشرين الأول/أكتوبر إثر مواجهة حدثت حين حاولت حارسة تقييد العراقي بعد اجتماعه مع محاميه. وحينها غضب وقاوم مما استوجب استدعاء حراس رجال للسيطرة عليه.

وقال محاميه اللفتنانت كولونيل توم غاسبر في طلب للمحكمة بعد الحادث إن موكله يعترض على الحارسات فقط في عملية تقييده أو فك قيده أو أي اتصال جسدي آخر.

ورد الادعاء قائلا إن وجود الحارسات مهم في العمليات الجارية في السجن الحربي بخليج غوانتانامو بكوبا. وذكر مسؤولون عسكريون أن نحو عشرة بالمئة من الحراس هناك نساء.

فرانس 24 / رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.