تخطي إلى المحتوى الرئيسي

"الصحة العالمية" تعلن وفاة 5420 شخصا وإصابة 15 ألفا آخرين بفيروس "الإيبولا"

وباء "الإيبولا" أو ما يعرف بالحمى النزفية
وباء "الإيبولا" أو ما يعرف بالحمى النزفية أ ف ب

أعلنت "منظمة الصحة العالمية" الأربعاء أن وباء "الإيبولا" قد أدى إلى وفاة 5420 شخصا وإصابة 15 ألف آخرين في حصيلة قالت عنها المنظمة الدولية إنها تبقى أقل من الواقع، ولا يزال العاملون في قطاع الصحة يدفعون الثمن غاليا مع تسجيل 329 وفاة بينهم من أصل 568 إصابة.

إعلان

ارتفع عدد الوفيات الناجمة عن وباء "الإيبولا" إلى 5420 والإصابات إلى 15 ألف و145 وفق آخر حصيلة لمنظمة الصحة العالمية نشرت يوم أمس الأربعاء.

وكانت الحصيلة السابقة الصادرة في 14 تشرين الثاني/نوفمبر تضمنت 5177 وفاة من أصل 14 ألف و413 إصابة.

وتضمنت الحصيلة الجديدة آخر الأرقام المسجلة حتى 16 تشرين الثاني/نوفمبر. وتعتبر منظمة الصحة العالمية هذه الأرقام أقل من الواقع.

وظهرت الموجة الأخطر منذ اكتشاف الوباء عام 1976 بغينيا في كانون الأول/ديسمبر 2013. وبلغ عدد الوفيات في غينيا 1192 من أصل 1971 إصابة.

وفي ليبيريا تم تسجيل 2964 وفاة من اصل 7069 إصابة. وفي سيراليون 1250 وفاة من أصل 6073 إصابة. وفي مالي سجلت 5 وفيات من أصل 6 إصابات.

ولم تتغير الحصيلة في نيجيريا والسنغال منذ أكثر من 49 يوما بعد أن سجلت 8 وفيات من أصل 20 إصابة في نيجيريا، وإصابة واحدة لدى طالب غيني في السنغال أعلن شفاؤه. وتم سحبهما من قائمة الدول التي يتفشى فيها المرض.

ولا يزال العاملون في قطاع الصحة يدفعون الثمن غاليا مع تسجيل 329 وفاة بينهم من أصل 568 إصابة.

وفي الولايات المتحدة سجلت أربع إصابات ووفاة واحدة لدى ليبيري زائر. وفي إسبانيا سجلت إصابة ممرضة شفيت.

فرانس 24 / أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن