تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الانتخابات الرئاسية

تونس تستعد لانتخابات رئاسية تاريخية

أ ف ب
2 دَقيقةً

تستعد تونس لإجراء أول انتخابات رئاسية تعددية منذ ثورة 2011، وينظم الاقتراع غدا الأحد داخل تراب الجمهورية.

إعلان

الاستعدادات في تونس اليوم السبت على قدم وساق من أجل تنظيم أول انتخابات رئاسية تعددية منذ ثورة 2011 التي أطاحت بحكم زين العابدين بن علي.

ويسمح هذا الاقتراع باستكمال عملية إقامة مؤسسات دائمة في تونس بعد نحو أربعة أعوام من الثورة وعامين من التأخير في تنظيم هذه الانتخابات. وتعتبر تونس استثناء في المنطقة حيث تغرق بلدان شهدت ثورات أو احتجاجات في الفوضى والعنف.

ويتنافس في هذه الانتخابات 27 مرشحا بينهم الرئيس المؤقت المنتهية ولايته محمد منصف المرزوقي ووزراء من عهد الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي واليساري البارز حمة همامي ورجل الأعمال الثري سليم رياحي والقاضية كلثوم كنو، المرأة الوحيدة المترشحة إلى الانتخابات.

وقد تخلى خمسة منهم عن السباق خلال الحملة لكن أسماءهم ما زالت مدرجة على بطاقات الاقتراع.

ولم يقدم حزب النهضة الذي حكم من نهاية 2011 إلى بداية 2014 وحل ثانيا في الانتخابات التشريعية أي مرشح مؤكدا أنه يترك حرية الخيار لاتباعه لانتخاب رئيس "يشكل ضمانة للديمقراطية".

وللمرة الأولى، سيكون باستطاعة التونسيين التصويت بحرية لاختيار رئيس الدولة.

ومنذ استقلالها عن فرنسا عام 1956 وحتى الثورة، عرفت تونس رئيسين فقط هما الحبيب بورقيبة الذي خلعه رئيس وزرائه زين العابدين بن علي في تشرين الثاني/نوفمبر 1987.

وبن علي حكم البلاد حتى 14 كانون الثاني/يناير 2011 تاريخ هروبه إلى السعودية في أعقاب ثورة شعبية طالبت برحيله.

فرانس24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.