تخطي إلى المحتوى الرئيسي

القضاء يقرر عدم ملاحقة الشرطي الذي قتل الشاب الأسود في مدينة فيرغسون الأمريكية

أ ف ب

قرر القضاء الأمريكي بعد ثلاثة أشهر من المداولات في هيئة المحلفين عدم ملاحقة الشرطي دارين ويلسون قضائيا "لعدم توفر سبب كاف لملاحقته"، وذلك بعد أن قتل الشاب الأسود مايكل براون بست رصاصات في آب/أغسطس الماضي في مدينة فيرغسون بميزوري. ودعا باراك أوباما المحتجين إلى التعبير عن احتجاجهم بطريقة سلمية.

إعلان

أعلن المدعي العام الاثنين أن الشرطي الأمريكي دارين ويلسون لن يخضع لأية ملاحقة قضائية بعد مقتل شاب أسود كان أرداه بست رصاصات مطلع آب/أغسطس في فيرغسون بميزوري. كما دعا الرئيس الأمريكي باراك أوباما المحتجين على القرار إلى الاحتجاج "بطريقة سلمية".

وبعد ثلاثة أشهر من المداولات في هيئة محلفين، أدلى المدعي العام روبرت ماكولوخ بهذا التصريح في وقت تجمع فيه مئات الأشخاص في شوارع فيرغسون بانتظار القرار.

وقال المدعي العام إن "واجب المحكمة هو فصل الوقائع" وإن القضاة "قرروا أنه لا يوجد سبب كاف لبدء ملاحقات ضد الضابط ويلسون".

وأضاف "ما من شك أن الشرطي ويلسون تسبب بموت" مايكل براون متحدثا عن "وفاة مأسوية". وأوضح أن القضاة الـ12، تسعة بيض وثلاثة سود، أجروا تحقيقا "كاملا ومعمقا" واستمعوا إلى 60 شاهدا وتفحصوا مئات الصور واستمعوا إلى إفادات ثلاثة أطباء شرعيين.

وأعربت عائلة الشاب الضحية عن "خيبة أملها العميقة لكون قاتل ولدنا لن يتحمل نتائج أفعاله" ولكنها دعت إلى الهدوء.
ومن البيت الأبيض، وجه أوباما مساء الاثنين دعوة إلى الهدوء بعد قرار هيئة المحلفين.

وقال "نحن أمة قائمة على احترام القانون" داعيا جميع الذين يحتجون على هذا القرار أن يحتجوا بـ"طريقة سلمية" مشيرا إلى أن عائلة مايكل براون، الشاب الأسود القتيل، هي نفسها دعت إلى عدم اللجوء إلى العنف.

ميدانيا، ألقت شرطة فيرغسون (ميزوري) قنابل مسيلة للدموع من أجل تفريق المتظاهرين الذي كانوا يحتجون على قرار هيئة المحلفين بعدم ملاحقة شرطي أبيض كان قتل شابا أسود لم يكن مسلحا، حسب ما أفادت مراسلة وكالة الأنباء الفرنسية
وقالت المراسلة إنه بعيد إعلان قرار هيئة المحلفين عند الساعة 2,00 تغ، بدأ المتظاهرون بإلقاء أشياء على قوات الأمن وهم يرددون "لا عدالة لا سلام!" في حين طلب منهم رجال الشرطة التوقف عن ذلك.

 

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.