تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الرئيس الروسي بأنقرة لتعزيز العلاقات الروسية-التركية رغم الخلافات حول سوريا وأوكرانيا

أ ف ب / الرئيس الروسي فلاديمير بوتين

يلتقي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نظيره التركي رجب طيب أردوغان الاثنين بأنقرة في زيارة يراد منها تعزيز التعاون بين البلدين والذي لا يزال مستمرا رغم خلافات حادة بينهما حول سوريا وأوكرانيا.

إعلان

يقوم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بزيارة إلى أنقرة لتعزيز التعاون بين روسيا وتركيا الذي لا يزال مستمرا رغم خلافات حادة حول سوريا وأوكرانيا.

ومن المتوقع أن تتركز المحادثات بين الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي حول التعاون في مجال الطاقة إذ تسعى أنقرة لتخفيض في أسعار الغاز الروسي والحصول على كميات أكبر بحلول فصل الشتاء، بالإضافة إلى مسائل دبلوماسية أساسية.

علاقات قوية رغم خلافات جوهرية

وهذه المرة الأولى التي يلتقي فيها المسؤولان وجها لوجه منذ انتخاب أردوغان رئيسا في آب/أغسطس بعد أن كان رئيسا للوزراء، وهو التغيير نفسه الذي أجراه بوتين في 2012.

وغالبا ما يشير المعلقون إلى أوجه الشبه بين أردوغان (60 عاما) وبوتين (62 عاما) اللذين يحتفظان بقاعدة شعبية كبيرة في الداخل رغم اتهامهما بالتسلط.

ونجحت تركيا وروسيا حتى الآن في حماية علاقاتهما القوية من تبعات الخلافات حول سوريا وأوكرانيا.

وعارضت أنقرة المؤيدة لسيادة الدول على أراضيها خصوصا بسبب نزاعها مع الانفصاليين الأكراد، قيام روسيا بضم شبه جزيرة القرم الأوكرانية هذا العام.

كما أعربت أنقرة عن قلقها حول وضع أقلية التتار التركية في القرم الذين يقول ناشطون أنهم يتعرضون للاضطهاد من قبل السلطات الجديدة الموالية للكرملين.

وتركيا وروسيا أيضا على خلاف حول النزاع في سوريا إذ أن بوتين لا يزال يدعم نظام بشار الأسد بينما يطالب أردوغان برحيله.

إلا أن هذه الخلافات لم تضر بالجوانب الأخرى من التعاون بين البلدين إذ يتوجه أكثر من أربعة ملايين روسي إلى تركيا بقصد السياحة كل عام كما أن روسيا تقوم بتشييد المفاعل النووي الأول في البلاد في مشروع بكلفة 20 مليار دولار.

وقال بوتين في مقابلة مع وكالة الأناضول قبل زيارته أن "العلاقات بين تركيا وروسيا مستمرة ومستقرة ولا تتأثر بالوضع الحالي".

وأضاف "من الطبيعي أن مواقفنا حول بعض المسائل قد لا تكون متطابقة أو ربما مختلفة وهذا طبيعي بالنسبة إلى الدول التي تنتهج سياسة خارجية مستقلة".

وتريد تركيا المستورد الثاني في أوروبا للغاز الروسي بعد ألمانيا الحصول على أسعار مخفضة للغاز خصوصا لفصل الشتاء الحالي.

وكان وزير الطاقة التركي تانر يلدز صرح في زيارة إلى موسكو الأسبوع الماضي أن بعض المناطق التركية تحتاج في الشتاء إلى 22 ضعفا من كميات الغاز التي تستخدمها في الصيف.

وتعهدت غازبروم بزيادة عمليات التسليم هذا العام إلى تركيا إلى 30 مليار متر مكعب من الغاز بزيادة 26,7 مليارات متر مكعب عن العام الماضي.

إلا أن هذا الرقم تراجع بسبب الأزمة في أوكرانيا التي تعتبر من أهم ممرات الغاز.

وأجرى المدير التنفيذي لغازبروم اليكسي ميلر محادثات غير معلنة السبت في إسطنبول مع يلدز وأردوغان، حسبما أعلنت الشركة في بيان.

 

فرانس 24/ أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.