تخطي إلى المحتوى الرئيسي

منع زوجين أمريكيين من مغادرة قطر اتهما سابقا بالتسبب في وفاة ابنتهما لبيع أعضائها

أ ف ب

منعت السلطات القطرية في مطار الدوحة زوجين أمريكيين من مغادرة أراضيها سبق أن حكم عليهما بالسجن ثلاث سنوات بتهمة التسبب بوفاة ابنتهما بالتبني في ظروف مثيرة للجدل إذ اتهما بتجويعها من أجل التسبب بموتها وبيع أعضائها.

إعلان

قضت محكمة استئناف قطرية ببراءة زوجين أمريكيين من أصول آسيوية سبق أن حكم عليهما بالسجن ثلاث سنوات بتهمة التسبب بوفاة ابنتهما التي تبنياها من دار للأيتام في غانا، ولكن السلطات في مطار الدوحة منعتهما من المغادرة.

وكان الزوجان أوقفا في كانون الثاني/يناير 2013 بعد وفاة ابنتهما بالتبني غلوريا التي كانت في الثامنة من عمرها، في ظروف مثيرة للجدل إذ اتهما بتجويعها من أجل التسبب بموتها وبيع أعضائها.

"فري مات آند غريس"

وقال الزوجان ماثيو وغريس هوانغ بعد صدور الحكم أنها يرغبان "بالعودة إلى الولايات المتحدة". ووصف ماثيو هوانغ للصحافيين المعركة القضائية التي خاضها وزوجته في هذه الدولة الخليجية الصغيرة بأنها "طويلة وحافلة بالمشاعر".

وأضاف "نرغب أنا وغريس في العودة إلى منزلنا والاجتماع مجددا بإبننا. لم نتمكن من الحداد على ابنتنا ولكننا نشكر القاضي على قراره".

واعتبر القاضي الأحد أن الزوجين "غير مذنبين" ويمكنها مغادرة قطر، وذلك على أساس إفادات شهود أكدوا أن غلوريا "لم تكن ضحية إهمال" وكانت "تعيش حياة طبيعية".

وأوضح القاضي أن شهود عيان أفادوا بأنهم رأوا الطفلة تتناول الطعام قبل يوم واحد من وفاتها.

وبعيد ساعات من النطق بالحكم توجه ماثيو هوانغ وزوجته غريس إلى مطار الدوحة من أجل العودة الى الولايات المتحدة، كما أفاد مصدر في سفارة بلادهما في قطر.

ولكن بحسب صفحتهما على موقع فيس بوك وعنوانها "فري مات آند غريس" (أطلقوا سراح ماثيو وغريس) فإن سلطات المطار أبلغتهما بأنهما "ممنوعان من مغادرة البلد" وأن هناك مذكرة توقيف صدرت بحقهما الأحد وقد صادرت منهما جوازي سفرهما.

ورحب وزير الخارجية الأمريكي جون كيري بقرار القضاء القطري، مشددا على ضرورة السماح لهما بالعودة إلى ديارهما.

وقال كيري في بيان إنه "قلق للغاية من التأخير الجديد الذي منعهما من المغادرة"، مشيرا إلى أنه تحادث الأحد مع نظيره القطري وطالبه بأن تنفذ الحكومة القطرية "فورا قرار المحكمة وأن تسمح بعودتهما دون مزيد من التأخير".

وكان القضاء القطري أفرج عن المتهمين في تشرين الثاني/نوفمبر 2013 إلا أنه لم يسمح لهما بمغادرة قطر بانتظار صدور الحكم النهائي في قضيتهما.

ولدى الزوجين ولدان آخران بالتبني أيضا يعيشان في الولايات المتحدة.

وكان المدعي العام طلب في بداية المحاكمة بإنزال عقوبة الإعدام بحق الزوجين اللذين انتقلا في 2012 للإقامة في قطر حيث كان الزوج، وهو مهندس، يعمل في مشروع للبنى التحتية.

 

فرانس24/أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.