تخطي إلى المحتوى الرئيسي

البرلمان التونسي الجديد يعقد أول جلساته

أ ف ب/ أرشيف

عقد الثلاثاء البرلمان التونسي الجديد الذي انتخب بشكل ديمقراطي الشهر الماضي أول جلساته حيث سلمت رئاسته لعلي بن سالم من حزب نداء تونس الذي يملك أكبر عدد من المقاعد (86 مقعدا). وصارت تونس التي تستعد لإجراء الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية نموذجا للتحول الديمقراطي الهادئ.

إعلان

بحضور عدة شخصيات سياسية من بينها زعيم حركة النهضة راشد الغنوشي ورئيس نداء تونس الباجي قائد السبسي إضافة إلى رئيس الوزراء مهدي جمعة، افتتحت الثلاثاء في تونس أعمال أول برلمان دائم في البلاد انتخب بشكل حر الشهر الماضي في واحدة من آخر خطوات الانتقال الديمقراطي في تونس مهد انتفاضات "الربيع العربي".

ويهيمن حزب نداء تونس العلماني على 86 مقعدا بالبرلمان بعد فوزه في انتخابات جرت الشهر الماضي متقدما على منافسه الإسلامي حركة النهضة التي حصلت على 69 مقعدا من بين إجمالي عدد مقاعد البرلمان البالغة 217.

امتحان جديد للديمقراطية

وفي جلسة الافتتاج سلم مصطفى بن جعفر رئيس المجلس التأسيسي السابق رئاسة البرلمان الجديد في جلسته الافتتاحية لعلي بن سالم من حزب نداء تونس وهو أكبر نائب سنا في البرلمان.

وقال بن جعفر "نحن اليوم أمام امتحان جديد على درب الديمقراطية.. لققد أنجزنا الجانب النظري بدستور تقدمي واليوم نحن
في مرحلة أصعب لتطبيق النظري على الواقع."

والآن ينظر إلى تونس على نطاق واسع على أنها نموذج للتحول الديمقراطي الهادئ في المنطقة المضطربة بعد التصديق على دستور جديد للبلاد وإجراء انتخابات برلمانية الشهر الماضي.

وتستعد تونس لإجراء الدور الثاني من انتخابات الرئاسة التي سيتنافس فيها الباجي قائد السبسي زعيم حزب نداء تونس والرئيس الحالي المنصف المرزوقي.

فرانس24/رويترز

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.