تخطي إلى المحتوى الرئيسي

هولاند يندد باعتداء "كريتاي" معتبرا الهدف منه بث التفرقة في المجتمع الفرنسي

أ ف ب

دان الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند الاعتداء الذي تعرضت له عائلة يهودية في بلدة "كريتاي" الصغيرة الواقعة في شرق باريس. واعتبر هولاند بأن الهدف من هذا العمل المعادي للسامية هو بث التفرقة بين مكونات المجتمع الفرنسي.

إعلان

خلال كلمة ألقاها بقصر الإليزيه، ندد الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند الخميس باعتداء استهدف أسرة يهودية الاثنين الماضي على خلفية معاداة السامية، معتبرا أن الهدف منه بث التفرقة بين مكونات المجتمع الفرنسي.

وكان ثلاثة أشخاص مسلحين اقتحموا الاثنين الماضي شقة عائلة يهودية في بلدة كريتاي الصغيرة الواقعة في شرق باريس حيث كان فيها الابن البالغ الحادية والعشرين من العمر وصديقته البالغة الـ19 التي تعرضت للاغتصاب من قبل المعتدين.

"الأسوأ موجود والشر موجود في مجتمعاتنا

وقال هولاند بأن الحادث هو"نوع من العنف الذي لا يمكن السكوت عنه خصوصا أن الهدف منه هو بث التفرقة".

واعتبر أن هذا الحادث يثبت أن "الأسوأ موجود والشر موجود في مجتمعاتنا".

وبعد أن خاطب المعتدون الشاب جوناثان بأنه ينتمي "إلى عائلة يهودية" وأن اليهود "يملكون المال"، سرقوا ما وصلت إليه أيديهم في الشقة في حين قام أحدهم باغتصاب الشابة.

وأوقفت الشرطة اثنين من المعتدين وأحد المتواطئين معهم. وأوضحت الشرطة أن المجموعة نفسها متهمة بضرب عجوز يهودي سبعيني في مطلع تشرين الأول/أكتوبر في مدينة كريتاي نفسها التي يعيش فيها نحو 20 ألف يهودي.

وقال عالم الاجتماع ميشال ويفيوركا أنه من الضروري "عدم التعميم انطلاقا من حادثة والأجواء أصبحت مقلقة في فرنسا"، معتبرا أن أحد أسباب تصاعد هذا النوع من الحوادث هو "الوضع المتوتر بين إسرائيل والفلسطينيين الذي يعقد الأمور".

فرانس 24/ أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.