تخطي إلى المحتوى الرئيسي

دارسة تثبت أن المدخنين أكثر عرضة للإصابة بأنواع مختلفة من أمراض السرطان

أرشيف

أظهرت دراسة علمية جديدة أن المدخنين الذكور هم الأكثر عرضة للإصابة بأنواع مختلفة من مرض السرطان. وفسرت الدراسة أن سبب ذلك قد يعود إلى اختفاء صبغي "كروموسوم" من نوع "واي" من الدم نتيجة تعاطي التدخين.

إعلان

أظهرت دراسة جديدة أن المدخنين الذكور أكثر عرضة لفقد صبغي "الكروموسوم" (واي) بثلاث مرات من غير المدخنين ما قد يفسر السبب في إصابة الرجال بأنواع كثيرة من السرطانات وما ينجم عنها من وفيات بمعدلات غير متكافئة مقارنة بالنساء.

وتوصل الباحثون بجامعة "أوبسالا" بالسويد في هذه الدراسة، التي نشرت نتائجها في دورية (ساينس)، إلى أن "الكروموسوم" (واي)، الذي يلعب دورا مهما في تحديد الجنس وإنتاج الحيوانات المنوية، يختفي من خلايا الدم عند المدخنين بشكل أكبر ممن لم يدخنوا مطلقا أو أقلعوا عن التدخين.

ويعتبر التدخين سبب رئيسي للوفاة المبكرة بسبب أمراض القلب والجلطات وارتفاع ضغط الدم.

وحلل فريق الدراسة بيانات أكثر من ستة آلاف رجل مع الأخذ في الاعتبار أعمارهم وعاداتهم البدنية ومستويات الكولسترول والحالة التعليمية واحتسائهم للمشروبات الكحولية وعوامل أخرى صحية وسلوكية كثيرة.

ووجد الباحثون أن فقد "الكروموسوم" (واي) لدى المدخنين يعتمد على معدل التدخين أي أنه كلما زاد التدخين تضاعف فقد الكروموسومات.

 

فرانس 24/ رويترز

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.