تخطي إلى المحتوى الرئيسي

السمنة الزائدة تسرق تسع سنوات من حياة صاحبها

أ ف ب

أظهرت دراسة طبية أجرتها جامعة "مايك غيل" الكندية، ونشرتها مجلة "لانسيت" المتخصصة في مجال الطب، أن السمنة الزائدة قد تقلص من عمر المصاب بها تسع سنوات على الأقل.

إعلان

أظهرت دراسة أجرتها جامعة كندية أن السمنة الزائدة تقلص تسع سنوات من عمر الشخص المصاب بها وتجعله يعيش حوالي 19 عاما في ظروف صحية سيئة.
من جهته، أكد الطبيب ستيفان غروفير من جامعة "مايك غيل" الكندية، والذي قام بالدراسة، أنه كلما عانى الشخص من زيادة في الوزن كلما أثر ذلك على صحته، مضيفا أن الدراسة كشفت أن السمنة الزائدة تساعد على ظهور أمراض القلب، وأمراض أخرى مثل السكري.

 أكثر من مليار شخص يعانون من السمنة الزائدة في العالم
وأشارت نفس الدراسة أن هناك من يخسر ست سنوات من عمره جراء هذه الظاهرة، وهناك من يفقد تسع سنوات.
وفي نفس السياق، تشير إحصاءات منظمة الصحة العالمية إلى تعرض 1.4 مليار شخص أعمارهم 20 سنة أو أكثر لهذا المرض، من بينهم 200 مليون رجل و300 مليون امرأة .
في فرنسا، يشير استطلاع للرأي نشره في مارس/آذار الماضي معهد " اوبنيون وي"، أن حوالي 46 بالمئة من البشر يعانون من ارتفاع في الوزن بالرغم من تناولهم وجبات غذائية صحية وقيامهم بنشاطات رياضية بشكل منتظم.

سكان دول الخليج مهددون بالسمنة الزائدة
وأضاف الاستطلاع أن السمنة الزائدة تمس حوالي 21 بالمئة من الناس التي تتراوح أعمارهم ما بين 50-64 سنة.
وتأتي الدول الغربية، على رأسها الولايات المتحدة في طليعة الدول التي تشكو من تنامي هذه الظاهرة الصحية. ما جعل المختبرات الطبية العالمية تسارع لإيجاد وصفات غذائية قادرة على مساعدة المتضررين من السمنة الزائدة على فقدان الوزن.
هذا، وأصبح مرض السمنة الزائدة يهدد أيضا المواطنين العرب، خاصة سكان دول الخليج بسبب تقلص النشاط الرياضي والإفراط في الطعام.
وتأتي السعودية في مقدمة دول الخليج التي يشكو فيها المواطنون من مرض السمنة الزائدة (35.60 بالمئة) حسب تقرير نشرته المنظمة العالمية للصحة في 2010. ثم تأتي بعد ذلك دولة الإمارات العربية المتحدة (33.70 بالمئة) ثم البحرين (28.90 بالمئة)
 

فرانس24

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.