تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الأهلي المصري يفوز بكأس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم بعد هدف "قاتل" من متعب

جمهور نادي الأهلي يتابع مباراة فريقه أمام سيوي سبور العاجي
جمهور نادي الأهلي يتابع مباراة فريقه أمام سيوي سبور العاجي أ ف ب

تمكن نادي الأهلي المصري السبت، من تخطي خصمه سيوي سبور العاجي، والظفر بلقب كأس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم، بفضل هدف قاتل سجله عماد متعب في الدقيقة (90+6)، مانحا الفوز بشق الأنفس للفريق المصري. وكان سيوي سبور حسم لقاء الذهاب على أرضه 2-1، فتوج الأهلي بفضل الهدف الذي سجله محمود حسن "تريزيغيه" في لقاء الذهاب.

إعلان

سجل المهاجم عماد متعب هدفا قاتلا منح نادي الأهلي المصري لقب كأس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم بفوزه على سيوي سبور العاجي 1-صفر اليوم السبت في إياب النهائي على استاد القاهرة الدولي.

وأصبح الأهلي الفائز قبل حوالي عام بلقبه الثامن في مسابقة دوري أبطال أفريقيا (رقم قياسي)، أول فريق مصري يحرز لقب المسابقة الرديفة، بفضل هدف متعب الذي جاء في الدقيقة السادسة الأخيرة من الوقت بدل الضائع.

وبدأ المدير الفني للأهلي الإسباني كارلوس غاريدو، المباراة بطريقة لعب 4- 2-1-3 وبتشكيل ضم أحمد عادل عبدالمنعم في حراسة المرمى، ورباعي الدفاع باسم علي ومحمد نجيب وسعد سمير وشريف عبد الفضيل، وفي الوسط حسام غالي وحسام عاشور وأمامهما موسى ايدان، وفي الهجوم مثلث قاعدته الثنائي رمضان صبحي ووليد سليمان ورأس الحربة عماد متعب.

وجاءت بداية المباراة حماسية من جانب الأهلي على أمل إحراز هدف مبكر يضمن السيطرة على مجريات اللعب، خصوصا في ظل التشجيع الكبير من جانب الجماهير الغفيرة التي حضرت في مدرجات ملعب القاهرة الدولي. في المقابل حاول لاعبو سيوي سبورت امتصاص حماسة لاعبي الأهلي لا سيما أن نتيجة مباراة الذهاب تصب في مصلحتهم.

وظهرت أول فرصة حقيقية لسيوي سبورت في الدقيقة 10، من ركنية استقبلها هريمان كاواو، حولها مباشرة رأسية قوية علت قائم حارس الأهلي أحمد عادل. وسيطر بعدها لاعبو الأهلي على مجريات اللقاء، لكن دون فاعلية حقيقية على مرمى الضيوف وتسببت السرعة والرعونة في إفساد معظم الهجمات.

ولم تختلف بداية الشوط الثاني كثيرا عن الأول، حماس وضغط هجومي من جانب لاعبي الأهلي، وسط تكتل دفاعي لسيوي سبورت. وأهدر موسى زيدان فرصة محققة لتسجيل الهدف الأول في الدقيقة 50، عندما تهيأت له الكرة داخل منطقة الجزاء في مواجهة الحارس فسددها مرت من الحارس قبل أن ينجح أحد المدافعين من إخراجها من على خط المرمى.

وكاد إسيس بوديلايري أكا أن يسجل الهدف الأول لسيوي سبورت في الدقيقة 56 عندما وصلته كرة عرضية في مواجهة الحارس أحمد عادل عبد المنعم، وضعها بغرابة فوق العارضة، وسط ارتباك دفاعي شديد بين صفوف الأهلي.

وأجرى غاريدو التغيير الأخير للأهلي في الدقيقة 86، بنزول محمد فاروق بدلا من قلب الدفاع محمد نجيب، فتعددت المحاولات الهجومية من لاعبي الأهلي، وسدد عماد متعب كرة قوية من داخل منطقة الجزاء في الدقيقة (90+2) مرت من الحارس وأخرجها أحد المدافعين من على خط المرمى، ثم سقط حارس مرمى سيوي سبورت في مشهد متكرر لإضاعة الوقت المتبقي من المباراة.

وتمكن عماد متعب من تسجيل الهدف الوحيد والثمين للأهلي في الدقيقة (90+6) بشق الأنفس، بعدما تلقى كرة عرضية متقنة من وليد سليمان، حولها رأسية في المرمى لينتهي اللقاء بفوز الأهلي بهدف نظيف وتتويجه باللقب.

 

فرانس 24 / أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.