تخطي إلى المحتوى الرئيسي

كوريا الشمالية تنفي أي ضلوع لها في الهجوم الإلكتروني على شركة "سوني"

أ ف ب

قالت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية اليوم الأحد، إن الهجوم الإلكتروني الذي تعرضت له شركة "سوني بيكتشرز انترتينمنت" قد يكون من صنع مؤيدين لكوريا الشمالية، وأن الأخيرة غير مسؤولة عنه. ووصفت فيلم "انترفيو" الكوميدي الذي أنتجته "سوني" والذي يدور حول مؤامرة لاغتيال الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون بأنه "تصرف عدائي".

إعلان

قالت وسائل إعلام كورية شمالية رسمية اليوم الأحد، إن الهجوم الإلكتروني الذي تعرضت له شركة "سوني بيكتشرز انترتينمنت" قد يكون من صنع مؤيدين لكوريا الشمالية، واصفة المزاعم بأن بيونغيانغ هي المسؤولة عن الهجوم بأنها "شائعات جامحة".

وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية، إن كوريا الشمالية "طلبت من العالم" الدفاع عنها في مواجهة الفيلم الكوميدي "انترفيو" من انتاج شركة "سوني بيكتشرز انترتينمنت" والذي يدور حول مؤامرة لاغتيال الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون.

ووصفت كوريا الشمالية الفيلم بأنه "تصرف عدائي". وأضافت الوكالة: "الهجوم الالكتروني على سوني بيكتشرز انترتينمنت قد يكون تصرفا مبررا من جانب مؤيدي جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية والمتعاطفين معها استجابة لمناشدتها."

واتهمت الوكالة كوريا الجنوبية "بالترويج للاشاعة الكاذبة بأن كوريا الشمالية ضالعة" في الهجوم الإلكتروني وحذرت الولايات المتحدة قائلة إن هناك "الكثير من المتعاطفين والمؤيدين لجمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية في شتى أنحاء العالم."

وقالت إن جماعة "حراس السلام" التي أعلنت مسؤوليتها عن التسلل لشبكة كمبيوتر "سوني" واحدة من هؤلاء المتعاطفين والمؤيدين. ونفى دبلوماسي كوري شمالي أن تكون بيونغيانغ مسؤولة عن الهجوم الذي بدأ الشهر الماضي ولكن مصدرا أمنيا أمريكيا قال إن كوريا الشمالية أحد المشتبه بهم الرئيسيين في الهجوم.

فرانس 24 / رويترز

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.