تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الاستخبارات الأمريكية استخدمت أساليب "وحشية" في استجواب المعتقلين

أ ف ب/ أرشيف

انتقد تقرير لمجلس الشيوخ الأمريكي اليوم الثلاثاء، أساليب الاستخبارات الأمريكية "السي آي إيه" في استجواب المعتقلين. ووصف التقرير هذه الأساليب بـ"الوحشية التي كانت أكثر مما أقرت به" هذه المخابرات. وردا على التقرير، تعهد أوباما بألا تتكرر هذه الأساليب، معتبرا أنها أضرت بالمصالح الأمريكية بالخارج.

إعلان

انتقد تقرير لمجلس الشيوخ الأمريكي اليوم الثلاثاء أساليب الاستجواب التي استخدمتها المخابرات المركزية الأمريكية ضد المشتبه بهم في الإرهاب بعد هجمات 2001، ووصفته بأنه أكثر وحشية مما أقرت به الوكالة، وفشل هذه الأساليب بانتزاع معلومات تقود إلى إحباط أي تهديدات.

وأفاد التقرير أن المخابرات المركزية الأمريكية ضللت الرأي العام وصانعي القرار بشأن البرنامج الذي قام اثنان من المتعاقدين الخارجيين بتطويره وتشغيله وتقييمه.

وجاء التقرير في أعقاب تحقيق أجرته لجنة المخابرات بمجلس الشيوخ على مدى خمسة أعوام بشأن هذا البرنامج الذي استهدف انتزاع معلومات من معتقلين تابعين للقاعدة وآخرين محتجزين في سجون في أنحاء العالم.

وتقول المخابرات المركزية الأمريكية والكثير من كبار أعضاء الإدارة الأمريكية إن البرنامج فعال وأحبط عددا من المخططات الإرهابية.

أوباما يتعهد بألا تتكرر هذه الأساليب

وردا على التقرير، تعهد الرئيس الأمريكي باراك أوباما اليوم الثلاثاء بألا يتكرر استخدام وسائل التحقيق القاسية ما دام موجودا. وقال إن تلك الأساليب أحدثت أضرارا بالغة بالمصالح الأمريكية في الخارج، ولم تخدم الجهود العامة لمحاربة الإرهاب.

وجاء في بيان للرئيس الأمريكي أنه "بدلا من أن يكون تقرير اليوم سببا آخر في محاربة الأفكار القديمة آمل أن يساعدنا التقرير في ترك الأساليب في مكانها.. في الماضي."

فرانس 24/ رويترز

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.