تخطي إلى المحتوى الرئيسي

حزب نداء تونس يتهم المرزوقي بتهديد "الأمن والسلم الاجتماعيين"

اتهم حزب نداء تونس، الذي يرأسه المرشح للدور الثاني للانتخابات الرئاسية الباجي قائد السبسي، الرئيس المنتهية ولايته محمد المنصف المرزوقي "بتهديد الأمن والسلم الاجتماعيين"، وذلك تعقيبا على تصريحات المرزوقي التي حذر خلالها من قيام حزب نداء تونس بتزوير الانتخابات.

إعلان

اتهم حزب نداء تونس الذي أسسه ويرأسه الباجي قائد السبسي، الرئيس التونسي المنتهية ولايته محمد المنصف المرزوقي، منافس السبسي في الدورة الثانية للانتخابات الرئاسية بـ"تهديد الأمن والسلم الاجتماعيين" في البلاد، إثر تصريحات حذر فيها المرزوقي من تزوير الانتخابات المقررة يوم 21 كانون الأول/ ديسمبر الحالي.

وقال الحزب في بيان إنه "تلقى ببالغ الاستغراب ما صدر على لسان محمد المنصف المرزوقي، الرئيس المؤقت والمرشح للانتخابات الرئاسية، في شريط (تسجيل) تم تداوله بمواقع التواصل الاجتماعي مفاده - بدون تزوير لن ينجحوا".

وقال المرزوقي في خطاب ألقاه الثلاثاء وسط تجمع لأنصاره بحي باب سويقة الشعبي في العاصمة تونس "يوم الانتخابات احذروا من أي عملية تزوير. ليس لي مشكل في أن ينجح الطرف الآخر. لكن عندي مشكل أن ينجح بالتزوير. يجب أن نمنع التزوير. كونوا كلكم جنودا ضد التزوير".

وأورد المرزوقي في تسجيل بثته إذاعة "جوهرة أف أم" الخاصة الثلاثاء "نحن نقاوم آلة تعودت على التزييف وعلى استعمال كل الوسائل غير الشريفة لكي تربح (..) بدون تزوير لن ينجحوا".

واعتبر حزب نداء تونس أن تصريحات المرزوقي انطوت على "عدم قبول مسبق بنتائج الانتخابات الرئاسية في دورتها الثانية" وأنها تمثل "تشكيكا في مصداقية الهيئة العليا المستقلة للانتخابات" المكلفة بتنظيم الانتخابات العامة و"تهديدا للسلم والأمن الاجتماعيين"و"حثا على إدخال البلاد في الفوضى" .

ودعا الحزب الهيئة المكلفة تنظيم الانتخابات العامة إلى "اتخاذ الإجراءات القانونية ضد هذه التجاوزات والتهديدات الخطيرة".

وحصل قائد السبسي (88 عاما) على 39,46% ومن أصوات الناخبين في الدورة الأولى من الانتخابات الرئاسية التي أجريت في 23 تشرين الثاني/ نوفمبر، في حين حصل المرزوقي (69 عاما) على 33,43%.

وبدأت الثلاثاء حملة الدورة الثانية للانتخابات الرئاسية على أن تتواصل حتى منتصف ليل 19 كانون الأول/ديسمبر.

 

فرانس 24 / أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.